التحالف بقيادة السعودية يكثف غارته على "مواقع للحوثيين" في عدة مدن يمنية

مصدر الصورة EPA
Image caption آثار الصواريخ المضادة للطائرات في سماء صنعاء

كثفت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية غاراتها على مواقع قالت إنها تابعة للحوثيين والوحدات العسكرية الموالية لعلي عبد الله صالح في العاصمة صنعاء وعدة محافظات يمنية.

واستهدفت الغارات مخازن أسلحة وإمدادات عسكرية في محافظتي إب وذمار وفي محافظة البيضاء كانت متجهة صوب مناطق القتال وذلك بالتزامن مع تحركات نشطة للموالين للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، حسب مصادر عسكرية لبي بي سي.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن مقاتلات التحالف شنت عشرات الغارات على عدة قرى ومواقع حدودية في محافظة صعده شمالي اليمن وتحدثت عن مقتل 35 شخصا من المدنيين كما تقول في قصف استهدف منطقة صبر.

لكن مصادر عسكرية موالية للرئيس عبدربه منصور هادي قالت لبي بي سي إن من سقطوا في الغارات التي استهدفت منطقة صبر كانوا مسلحين حوثيين يتدربون داخل مزرعة في إحدى القرى الحدودية على حد تعبير تلك المصادر.

وذكرت وسائل الإعلام التابعة للحوثيين أن عشرات الصواريخ أطلقت على مواقع سعودية في عسير ونجران وإنها قتلت عددا من الجنود السعوديين ودمرت آليات عسكرية تابعة للجيش السعودي.

وفي مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن، شنت مقاتلات التحالف فجر الخميس سلسلة غارات على مقر القوات البحرية محدثة دمارا واسعا في المقر الذي يعد القاعدة البحرية الأهم في البلاد.

وقال شهود عيان لبي بي سي إن ألسنة اللهب تصاعدت من المكان لساعات فيما ظل دوي الانفجارات مسموع في القاعدة البحرية.

محادثات

في غضون ذلك، تسعى الأمم المتحدة لإجراء محادثات بشأن النزاع في اليمن في جنيف في 14 يونيو/ حزيران الجاري، حسبما قال دبلوماسيون.

ونقلت وكالة رويترز عن الدبلوماسيين قولهم إن الرئيس عبد ربه منصور هادي وافق على المبادرة، لكنها لم تحظ بدعم الحوثيين.

وتأجل عقد المحادثات في جنيف الأسبوع الماضي بسبب اعتراض الحكومة اليمنية التي تريد أن ينسحب الحوثيون أولا من المدن الرئيسية ويسلموا أسلحتهم قبل المشاركة في محادثات سلام معهم.