القوات الأمنية العراقية تقول إنها استعادت مركز مدينة بيجي شمالي العراق

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كانت القوات الأمنية العراقية أعلنت في وقت سابق عن سيطرتها على ناحية الصينية في قضاء بيجي.

قالت القوات الأمنية العراقية إنها استعادت مركز مدينة بيجي، القريبة من أكبر مصفاة نفطية في العراق، من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وهذه هي المرة الثانية التي تستعيد فيها القوات الأمنية العراقية السيطرة على هذه المدينة، إذ كانت قد استعادتها العام الماضي، بيد أن مسلحي التنظيم عادوا الى السيطرة عليها في الأشهر اللاحقة.

وتقع مدينة بيجي على الطريق المؤدي إلى مدينة الموصل مركز تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

ونقلت وكالة فرانس برس عن لواء في الجيش العراقي لم تذكر اسمه قوله "وصلت قواتنا الأمنية إلى مركز مدينة بيجي في حدود الساعة 10.30 صباحا (0700 بتوقيت غرينتش) ورفعت العلم العراقي هناك".

وأضاف اللواء ان القوات الأمنية العراقية قصفت "مخابئ الإرهابيين" في المدينة بقذائف الهاون.

ونقلت وسائل إعلام محلية عراقية عن رئيس اللجنة الأمنية في محافظة صلاح الدين، صلاح الخزرجي، قوله إن القوات الأمنية باسناد من مقاتلي الحشد الشعبي والعشائر شنت في الصباح الباكر هجوما على مركز قضاء بيجي، بعد أن حاصرته لمدة يومين، وتمكنت من "تطهير المركز ورفع العلم العراقي فوق قائمقامية القضاء".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تضم مصفاة بيجي مجمعا كبيرا كان ينتج نحو 300 ألف برميل يوميا من المشتقات النفطية تغطي نحو نصف حاجة البلاد منها.

ونقلت الوكالة ذاتها عن عقيد في الشرطة العراقية قوله إن القوات العراقية تحقق تقدما، وقد سيطرت على مركز المدينة و "تتقدم باتجاه الأحياء الشمالية للمدينة".

وكانت القوات الأمنية العراقية أعلنت في وقت سابق عن سيطرتها على ناحية الصينية في قضاء بيجي وطرد المسلحين منها.

وتواصل القوات العراقية القتال لإبعاد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسعون للسيطرة على مصفاة بيجي القريبة، التي تضم مجمعا كبيرا كان ينتج نحو 300 ألف برميل يوميا من المشتقات النفطية تغطي نحو نصف حاجة البلاد منها.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت الشهر الماضي، بعد تقدم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية باتجاه مصفاة بيجي النفطية، إن المعركة التي تخوضها القوات العراقية من أجل استعادة السيطرة على المصفاة من أيدي تنظيم الدولة الاسلامية تسير بالاتجاه الخاطئ.

لكن الناطق باسم البنتاغون قال حينها "قد تتغير الأمور، ولكن في الحال الحاضر لا يمكن التنبؤ بمآلها".

وكان مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا على مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، خلال أقل من 24 ساعة إثر انسحاب قطعات الجيش العراقي والشرطة الفيدرالية منها.

وقد خسر مسلحو التنظيم بعض المناطق التي سيطروا عليها في محافظة صلاح الدين شمالي العاصمة العراقية، لكنهم حققوا تقدما في السيطرة على بعض المناطق في محافظة الأنبار الشهر الماضي، وبضمنها مركزها مدينة الرمادي.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة