إسرائيل وحماس خارج القائمة السوداء للدول التي تنتهك حقوق الأطفال

مصدر الصورة AP
Image caption قالت مصادر في الأمم المتحدة إن "إسرائيل ضغطت بشدة على كي مون لإبقائها خارج القائمة السوداء"

لم تدرج الأمم المتحدة إسرائيل وحركة "حماس" في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات، إلا أنها وجهت انتقادات شديدة اللهجة لإسرائيل بسبب عملياتها العسكرية في غزة.

وكانت ليلى الزروقي ،الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال والنزاعات المسلحة قد أوصت في مسودة تقرير بعثت به لبان كي مون، بإدراج إسرائيل وحماس في هذه القائمة.

واختار بان كي مون عدم إدراجهما في هذه القائمة التي وزعت على أعضاء مجلس الأمن.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في الأمم المتحدة قولها إن "قرار الأمين العام بتجاوز توصية الزروقي غير مألوف".

وأشارت المصادر إلى أن "إسرائيل ضغطت بشدة على بان كي مون لإبقائها خارج القائمة السوداء".

وتنفي إسرائيل أي ضغط من جانبها على بان كي مون بشأن هذا الموضوع.

ووجه التقرير الأممي انتقادا شديد اللهجة إلى إسرائيل.

وجاء في التقرير أن "نطاق التأثير غير المقبولة على الأطفال خلال عمليات اسرائيل ضد غزة في 2014 يثير قلقا كبيرا حول التزام إسرائيل بالقانون الإنساني الدولي، خاصة فيما يتعلق بالاستخدام المفرط للقوة".

وقال مدير هيومان رايتس ووتش فيليب بولوبين إن " قرار بان كي مون المخيب للآمال باستبعاد إسرائيل وحماس من هذه القائمة، يعتبر ضربة لجهود الأمم المتحدة من أجل توفير حماية أفضل للأطفال خلال الصراعات المسلحة".

وأشار بولوبين إلى أنه " تم إثبات بالحقائق والوثائق ضرورة إدراج اسرائيل وحماس في القائمة السوداء، إلى أن بسبب بعض الضغوط السياسية، لم يتم ذلك".

وقال السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروسور إنه " من الجيد أن بان كي مون لم يدرج إسرائيل إلى جانب مجموعات كتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة وطالبان".

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية عمانوئيل نهشون إن "بلاده اتخذت جميع الخطوات الممكنة لحماية مواطنيها".

وقتل أكثر من 2100 فلسطيني معظمهم من المدنيين من بينهم 540 طفلا خلال الحرب في غزة العام الماضي التي استمرت 50 يوما بين حماس وإسرائيل فيما قتل 67 جنديا وستة مدنيين من الجانب الإسرائيلي.

المزيد حول هذه القصة