مهمة أمريكية سرية لعلاج الملك عبد العزيز آل سعود وطدت علاقات البلدين

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY

قبل ستة عقود، اتسمت علاقة يحكمها الأمن الإقليمي والنفط بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بالاضطراب، لكن رحلة سرية من الطبيب الشخصي للرئيس الأمريكي آنذاك هاري ترومان لعلاج العاهل السعودي قربت الجانبين مع بعضهما البعض.

في فبراير / شباط عام 1950، أرسل السفير الأمريكي لدى السعودية طلبا غير متوقع وغير معتاد إلى وزارة الخارجية الأمريكية.

وجاءت رسالة الطلب كالتالي: "جلالته يطلب مساعدتنا في الحصول على خدمات فورية لأخصائي بارز يمكنه أن يتوجه برفقة أحد المساعدين إلى السعودية لفحصه وعلاجه من التهاب المفاصل المزمن الذي يعاني من آلامه على نحو متزايد وأصابه بالوهن".

وكان المقصود بجلالته في الرسالة، الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، الذي عرف عند الغرب اختصارا باسم ابن سعود.

فترة مضطربة

جاء هذا الطلب في فترة اتسمت فيها العلاقات الأمريكية السعودية بالتعقيد. فقد كانت الولايات المتحدة تستأجر مطار الظهران، لكن عددا كبيرا من السعوديين وعلى رأسهم رجال الدين الأكثر تحفظا كانوا يرفضون أي وجود عسكري أمريكي في بلادهم.

وكان الملك عبد العزيز آل سعود نفسه لا يزال متحفظا إزاء اعتراف أمريكا بدولة إسرائيل. وكانت هناك مفاوضات جارية بشأن كيفية تقسيم أرباح شركة أرامكو النفطية التي تشارك في ملكيتها شركات سعودية وأمريكية.

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
Image caption أقام أفراد المجموعة الأمريكية في قصر جديد للضيافة كان معدا لملك أفغانستان

وكان الملك زعيما قويا وصاحب نفوذ ونجح في توحيد المملكة العربية السعودية، لكنه كان طاعنا في السن، وتسببت آلام القدم وتورمها جراء التهاب المفاصل في تقييد حركته بشكل كبير وجعلته يستخدم كرسيا متحركا.

وحينما شاهده الأمريكيون بالفعل، وصفه أحدهم قائلا إنه حينما "يتحرك كان القريبون منه يسمعون صرير عظامه".

وأشارت مذكرة لوزارة الخارجية الأمريكية أعدها الخبير في شؤون السعودية فريدريك اوالت إلى أن أطباء الملك أنفسهم حققوا نجاحا جيدا في علاجه و"كان يمكنهم تحقيق نتائج أفضل إذا كان الأخير قبل نصائحهم وطرق العلاج".

"صديق عظيم"

ربما كانت زيارة ناجحة سابقة لطبيب في سلاح الجو لعلاج ولي العهد سعود بن عبد العزيز بسبب مشكلة في العين هي التي أقنعت العاهل السعودي بالبحث عن مكان آخر لتلقي العلاج.

وأرسلت وزارة الدفاع الأمريكية اثنين من الأخصائيين وعددا من العسكريين السابقين بالإضافة إلى فنيي أجهزة طبية. لكن الرئيس ترومان أضاف إليهم طبيبه الشخص العميد والاس اتش غراهام للانضمام إلى هذه الرحلة لعلاج الملك.

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
Image caption الفريق الأمريكي وهو يتناول الطعام في الرياض

وأبلغ وزير الخارجية الأمريكي السابق دين اتشيسون السفارة الأمريكية في جدة بأن الرئيس الأمريكي يريد من الجنرال غراهام "رعاية صديقه العظيم والرائع (ملك السعودية)" وأن يرأس الفريق الطبي لوزارة الدفاع، وذلك في برقية كانت سرية آنذاك وموجودة الآن ضمن ملفات الأرشيف الوطني الأمريكي.

ورد السفير الأمريكي آنذاك جيمس ريفز تشايلدز بأنه يشعر بأن الملك عبد العزيز "سيتأثر بشدة" بعرض الرئيس ترومان، وأشار إلى أن ذلك سيسهم بشكل كبير "في إقناعه بصدق مشاعرنا الودية".

انطلقت المهمة من واشنطن في 15 أبريل / نيسان عام 1950، وكانت صغيرة وسرية.

وأرسلت الحكومة السعودية برقية طارئة إلى سفيرها في واشنطن لمطالبة ترومان "بعدم السماح بإبلاغ نبأ سفر الفريق الطبي إلى هنا سواء عبر الصحافة أو الإذاعة".

وكان السعوديون يخشون من أن الطبيعة المفاجئة لهذه الزيارة قد تؤدي لنشر شائعات بأن العاهل السعودي يعاني من مرض خطير ويفكر في التنازل عن العرش، ولم يكن لعبد العزيز الرغبة في التنحي عن الحكم.

تحالف مهم

وقد كان لترومان أيضا أسبابه الخاصة في الحفاظ على سرية هذه المهمة. فلم تكن السعودية حليفا محتملا لأمريكا، لكنها في الوقت ذاته حليفا مهما بسبب شركة أرامكو النفطية التي يشارك الجانبان ملكيتها وبسبب موقف الحكومة السعودية المناوئ للشيوعيين بشدة. لكن مثل هذا التحالف لم يكن يحظى بشعبية في الولايات المتحدة.

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
Image caption الجنرال والاس غراهام (وسط من ناحية اليمين) كان دبلوماسيا موهوبا أيضا

وقد كان الاخصائيان، اللذان ضمهما فريق وزارة الدفاع الأمريكية، عسكريين سابقين وهما الدكتور غلبيرت ماركواردت والدكتور داريل كراين. وكان الدكتور كراين من سكان واشنطن العاصمة ونقل معه كاميرته الخاصة ليمارس هوايته المفضلة وهي التصوير.

عثرت اليس ماكل حفيدة الدكتور كراين على هذه الصور التي كان التقطها جدها خلال وجوده في السعودية بالإضافة إلى صور عديدة أخرى في أحد المخازن العام الماضي.

وبعد رحلة استمرت ثلاثة أيام، وصلت هذه المجموعة إلى السعودية، والتقى أفرادها بالملك، الذي "كان يتطلع لوصول هؤلاء الأطباء بفارغ الصبر وبحماس شديد"، بحسب وصف هايورد هيل الذي كان يعمل مستشارا لدى السفارة الأمريكية آنذاك.

وبالرغم من مؤهلاته كطبيب، فإن وجود الجنرال غراهام في هذه الرحلة كان أيضا لتخفيف الاحتقان السياسي بين الجانبين، وهو الأمر الذي أشار إليه غراهام بنفسه في أول لقاء جمعه بالعاهل السعودي عبد العزيز آل سعود.

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
Image caption الدكتور داريل كراين (يسار) انضم للجنرال غراهام في المهمة السرية لعلاج الملك عبد العزيز آل سعود

وبحسب مذكرة أرسلها هيل إلى واشنطن، فإن "الجنرال غراهام قال مبتسما إن الرئيس ترومان أرسله كهدية للملك".

وأضاف هيل: "ضحك جلالته (في هذه اللحظة) وقال إنه كان هدية ثمينة بالفعل".

رؤية لحياة السعوديين

لكن الجنرال غراهام كان دبلوماسيا مؤثرا أيضا، وأشاد بفريق الأطباء الخاص بالملك ووصفهم بأنهم "رجال ممتازون"، وأشار إلى أن فريقه يمكن أن يكون مفيدا بدرجة كبيرة في نقل "أحدث التطورات في الأدوية والمعدات" للسعودية.

وفي عام 1989، أبلغ غراهام أحد المؤرخين الشفهيين بأن الآلام التي كان يعاني منها العاهل السعودي عبد العزيز آل سعود كانت شديدة.

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
Image caption التهاب المفاصل أعاق العاهل السعودي الراحل عبد العزيز آل سعود عن أداء مسؤولياته وعرقل سفره خارج البلاد

وقال: "كان يعاني من تخلخل في عظام مفاصل الركبة وكان يعاني من تخلخل وخشونة في الغضروف وتفتت في عظام الغضروف". وحث غراهام العاهل السعودي على السفر للولايات المتحدة لإجراء عملية جراحية، لكنه رفض.

وتقول اليس ماكل إن التجربة قربت الملك صاحب النفوذ من جدها من الناحية الإنسانية، وقضى الدكتور كراين مسيرته المهنية وهو يحاول تخفيف آلام الناس، ولم يكن العاهل السعودي عبد العزيز آل سعود استثناء.

وقالت: "ها هو الرجل الذي كان فخورا للغاية(بإنجازاته) وكان له تاريخ ناجح"، لكنه كان أيضا "قد كبر في السن ويعاني الكثير من الألم".

ومنحت هذه الرحلة معلومات لوزارة الخارجية للتعرف على الحياة اليومية للسعوديين.

وكتب اوالت في مذكرته، وهو يشيد بولي العهد على معظم التغيير الذي شهدته المملكة آنذاك، "لوحظ باهتمام كبير أن العديد من القيود القديمة على الموسيقى والألعاب ولعب الأطفال وغيرها من أشكال التسلية التي كانت تعتبر مخالفة للتعاليم الدينية قد رفعت في المملكة العربية السعودية".

مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY
مصدر الصورة CRAIN FAMILY DC PUBLIC LIBRARY

وخلال زيارة الفريق الأمريكي للسعودية، نظم ولي العهد مباراة في البيسبول بين الأطباء الزائرين من جهة ضد الأمريكيين الذين يعملون لصالح شركة بيكتل في المملكة، بالإضافة إلى مباراة في كرة القدم مع الفريق السعودي المحلي.

وفاز السعوديون بستة أهداف في مباراة كرة القدم.

وبالرغم من رفضه الخضوع للجراحة، فإن العلاج الذي كان يتلقاه الملك عبد العزيز خفف عنه بعض الألم، لدرجة أنه بدأ يستعيد بعض المسؤوليات في إدارة شؤون البلد كانت أوكلت سابقا لنجله.

وذكر اوالت في برقية له في مايو / أيار أن العاهل السعودي بدأ يتخلى من كرسي المقعدين الذي كان يستخدمه باستمرار والتجول "براحة كبيرة وركبتيه مستقيمتين تماما".

وذكر السفير تشايلدز لوزير الخارجية اتشيسون أن هذه المهمة نجحت في إيجاد "قدر كبير من المشاعر الطيبة".

توطيد العلاقات

ووطدت هذه الرحلة العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية. وفي أغسطس/آب من العام التالي، مرض العاهل السعودي مرة أخرى بسبب معاناته "بآلام شديد واضطرابات في الجزء الأسفل من البطن".

وفي مذكرة للرئيس ترومان، "أوصى" اتشيسون "بشدة" بأن يسافر الجنرال غراهام وطبيب آخر إلى السعودية على الفور.

وقال السفير اتشيسون إن إرسال الجنرال غراهام للسعودي لم يكن فقط "محل تقدير عميق" من جانب العاهل السعودي عبد العزيز آل سعود، لكنه كان عملا سياسيا فذ مهد الطريق أمام التوقيع الأخير لاتفاقية مبشرة للغاية بين الولايات المتحدة والسعودية".

وتمثل اتفاقية الدفاع المشترك أساس التعاون العسكري بين البلدين وهي ممتدة حتى اليوم بالرغم من فترات الاضطراب بين الحين والآخر.

وأقر الرئيس ترومان هذه المهمة.

وخلال لقاء بين الجنرال غراهام واوالت والعديد من المتخصصين في الطب مع الرئيس ترومان في البيت الأبيض عام 1951 قبل أيام من المغادرة، توقف الرئيس ترومان وأدلى بتصريح لافت عن أهمية العاهل عبد العزيز آل سعود والمملكة للولايات المتحدة.

وكتب اوالت أن "الرئيس أبلغ المجموعة أنهم سيخرجون في مهمة هامة لرجل عظيم".

وقال الرئيس لهم "إنه صديقنا".

المزيد حول هذه القصة