إسرائيل تفرج عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني

مصدر الصورة Reuters
Image caption قضى دويك 12 شهرا حبيس سجن إسرائيلي.

أفرجت السلطات الإسرائيلية عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك، الذي قضى حكما بالسجن لمدة 12 شهرا، ودفع غرامة مالية تقدر بنحو 1600 دولار.

وكانت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية قد أدانت دويك - في نهاية مايو/أيار الماضي - بإلقاء كلمات خطابية أمام الجماهير في الضفة الغربية قبل سنوات.

وخلال سجنه حضر دويك أكثر من 14 جلسة في المحاكم العسكرية الإسرائيلية، التي رفض - كما تقول مراسلتنا في رام الله إيمان عريقات - الاعتراف بشرعيتها.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، لبي بي سي: "اعتقال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني دويك كان تعسفيا وجائرا، والتهم الموجهة إليه كانت ملفقة".

وأضاف "جيش الاحتلال يهدف من خلال تلك الاعتقالات إلى استهداف الشرعية الفلسطينية والمؤسسات الرسمية، خاصة المجلس التشريعي الذي يشكل السلطة الثالثة في الهرم الفلسطيني".

حملة بحث

وكانت قوات الجيش الإسرائيلي قد اعتقلت عزيز دويك في شهر يونيه/حزيران الماضي من منزله في مدينة الخليل خلال حملة اعتقالات - في بحثها عن ثلاثة من المستوطنين الشبان، قالت إسرائيل إن متشددين يرتبطون بحركة حماس خطفوهم على الطريق في الضفة الغربية.

مصدر الصورة AP
Image caption استغرقت الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة في 2014 50 يوما ودمرت فيها آلاف المنازل.

وطالت الحملة كذلك عددا من نواب المجلس التشريعي عن حركة حماس، وأعضاء لها في الضفة الغربية.

وخلال البحث الذي استمر حتى 30 يونيه/حزيران، عثر على جثث المستوطنين الثلاثة، وألقت إسرائيل القبض على مئات الفلسطينيين، معظمهم من حماس.

وأدت الحملة - التي وصفت بأنها الأكبر خلال عقود - إلى حرب دامت 50 يوما على غزة وحولها، وهي الحرب الثالثة بين إسرائيل والفلسطينيين خلال ستة أعوام.

والدويك - كما يقول نادي الأسير الفلسطيني في رام الله - هو أحد 12 عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني تحتجزهم إسرائيل، من بين أعضاء المجلس الـ130.

ولم يتسن للمجلس التشريعي الفلسطيني عقد أي جلسة له منذ عام 2007 بسبب الخلاف بين حركتي فتح وحماس.

ومن المتوقع أن يحضر عزيز دويك حفل استقبال شعبيا في وقت لاحق مساء الثلاثاء فور وصوله لمنزله في مدينة الخليل.