السجن 10 أعوام لابن الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني

مصدر الصورة ISNA
Image caption مراقبون يرون أن الحكم على مهدي رفسنجاني يرمي إلى تشويه سمعة والده

أفادت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) بتثبيت الحكم بالسجن 10 أعوام على مهدي هاشمي، ابن الرئيس السابق، هاشمي رفسنجاني.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم السلطة القضائية، غلام حسين محسني، قوله إن "المحكمة ثبتت الحكم الأول على مهدي هاشمي وهو السجن 10 أعوام، وهي أقسى عقوبة في القانون الجنائي الإيراني".

وأضاف أن مهدي أدين "بثلاث جرائم هي اختلاس الأموال والرشوة وانتهاكات أمنية".

وكان ابن رفسنجاني، البالغ من العمر 45 عاما، اعتقل لدى عودته من المنفى في بريطانيا إلى طهران في سبتمبر/ أيلول 2012.

ثم أطلق سراحه بكفالة، بعدما أودع السجن 3 اشهر، قبل أن يعتقل لاحقا.

وخضعت عائلة رفسنجاني للمراقبة خلال الانتخابات الرئاسية عام 2009، بعدما أعلنت دعمها للمرشح الإصلاحي، مير حسين موسوي، الذي خسر أمام محود أحمدي نجاد.

ويرى مراقبون أن الحكم على مهدي هاشمي محاولة لتشويه سمعة والده، قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في شهر فبراير/ شباط المقبل.

ويعد هاشمي رفسنجاني، البالغ من العمر 80 عاما، من مؤسسي الجمهورية الإسلامية، وكان رئيسا لإيران من 1989 إلى 1997.

المزيد حول هذه القصة