تقرير إسرائيلي: الأفعال العسكرية في حرب غزة 2014 كانت "قانونية"

مصدر الصورة AP
Image caption دمر ما لا يقل عن 18 ألف منزل في قطاع غزة خلال الحرب التي استمرت 50 يوما.

قالت الحكومة الإسرائيلية في تقرير أصدرته عن الحرب في غزة عام 2014 إن أعمالها العسكرية كانت "قانونية" و "شرعية".

واضافت أن إسرائيل بذلت "جهودا حقيقية" لتجنب مقتل مدنيين في هذه الحرب.

وقللت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة من أهمية التقرير الإسرائيلي واصفة إياه بأنه "عديم القيمة".

ويأتي هذا التقرير قبل نشر تقرير نتائج التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة في جرائم حرب محتملة ارتكبت في هذه الحرب، التقرير الذي رفضته إسرائيل ووصفته بأنه مضيعة للوقت.

وتواصلت الحرب بين إسرائيل والمسلحين الفلسطينيين في قطاع غزة 50 يوما، في الفترة من يوليو/تموز إلى أواخر آب/أغسطس 2014. وأودت بحياة 2189 فلسطينيا على الأقل، بضمنهم أكثر من 1486 مدنيا، طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة.

كما قتل 65 جنديا وستة مدنيين في الجانب الإسرائيلي.

ويشكك التقرير الصادر عن الخارجية الإسرائيلية في 277 صفحة في احصاءات الأمم المتحدة، مقدرا عدد القتلى من الفلسطينيين بـ 2125 فلسطينيا، بينهم 936 مسلحا و 761 مدنيا، ويظل وضع الضحايا الباقين غير معروف.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال نتنياهو إن التقرير يظهر أن الجيش الإسرائيلي كان يعمل ضمن القانون الدولي.

ويقول التقرير الإسرائيلي إن مسلحي حماس كان يتنكرون بزي مدنيين، وحولوا البنايات المدنية إلى مراكز عسكرية.

ويضيف التقرير أن "استغلال الضواحي المدنية، الذي يندرج عادة ضمن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، فرض تحديات عملياتية وقانونية وأخلاقية على جيش الدفاع الإسرائيلي".

ويكمل أن "الأذى الذي أصاب السكان المدنيين... وقع نتيجة لآثار عرضية يؤسف لها،مع أنها قانونية، للعمل العسكري بجوار المدنيين وضواحيهم".

وقال التقرير إن "إسرائيل لم تكن تقصد، وتأسف بشدة، للأذى الذي أصاب السكان المدنيين الفلسطينيين وضواحيهم خلال الصراع في غزة عام 2014".

وصف متحدث باسم حركة حماس التقرير الإسرائيلي بأنه "عديم القيمة".

وقال سامي أبو زهري إن "جرائم الحرب الإسرائيلية واضحة لأنها ارتكبت أمام الكاميرات التي كانت تنقل نقلا مباشرا".

مصدر الصورة Getty
Image caption اصاب بعض الصواريخ التي اطلقها مسلحو حماس بعض المنازل الإسرائيلية.

في غضون ذلك، يتوقع نشر تقرير صادر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن الحرب في غزة أيضا خلال هذا الأسبوع.

ويقول المجلس إن تحقيقه سيغطي "مجمل التجاوزات للقانون الدولي" التي ارتكبها كلا الجانبين خلال الصراع في غزة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد " كل من يريد اتهامات أوتوماتيكية، ولا أساس لها من الصحة، ضد إسرائيل يمكن أن يضيع وقته بقراءة تقرير الأمم المتحدة".

وفي أبريل/نيسان، قال تقرير أممي إن 44 فلسطينيا قتلوا جراء "أفعال إسرائيلية" بينما كانوا يحتمون في سبع مدارس تابعة للأمم المتحدة خلال الحرب في غزة.

وأشار التحقيق إلى أن ثلاث مدارس خالية تابعة للأمم المتحدة قد استخدمها المسلحون الفلسطينيون مخازن للأسلحة، وعلى الأرجح انهم أطلقوا النار من هذه المدارس في حالتين.

المزيد حول هذه القصة