ناشطون: مقتل 16 شخصا على الأقل في قصف جوي حكومي على درعا

مصدر الصورة Reuters
Image caption حطام الطائرة التابعة للقوات السورية التي تحطمت الأسبوع الماضي في درعا

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن 16 شخصا على الأقل، بينهم 13 طفلا، قتلوا في قصف جوي نفذه الطيران السوري على بلدة في محافظة درعا جنوبي البلاد يوم الثلاثاء.

وقال المرصد ومقره بريطانيا إن الغارة استهدفت مركزا لتعليم القرآن في بلدة الغارية الشرقية، مضيفا أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع لخطورة حالات بعض الجرحى.

يذكر أن الغارية الشرقية تقع قرب الطرف الشرقي لمحافظة درعا ولا تبعد بمسافة كبيرة عن معسكر الفرقة 52 الذي احتله المعارضون الاسبوع الماضي.

وكان تحالف "الجبهة الجنوبية" المعارض قد احتل المعسكر المذكور في هجوم مباغت قبل أن يتقدم نحو محافظة السويداء المجاورة.

كانت الولايات المتحدة جددت اتهامها للحكومة السورية باستخدام غاز الكلور المحظور دوليا ضد المدنيين.

لكن الحكومة السورية نفت الاتهامات واتهمت المعارضة المسلحة باستخدام الأسلحة كيماوية.

وقال وزير الخارجية جون كيري إنه متأكد بشكل مطلق من أن قوات الرئيس بشار الأسد مسؤولة عن الهجمات بذلك النوع من الأسلحة.

وأضاف أن صبر المجتمع الدولي على ما يفعله الرئيس بشار الأسد ينفد.

وقتل نحو 230 ألف سوري خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ بدأ المظاهرات المعارضة في مارس/آذار 2011.