محادثات جنيف تفشل في التوصل لوقف لإطلاق النار في اليمن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

فشلت المحادثات بين الأطراف المتنازعة في اليمن والمنعقدة في جنيف في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، حسب وزير خارجية حكومة المنفى رياض ياسين.

وأنحى ياسين باللائمة على الحوثيين، واتهمهم بالوقوف في وجه التقدم في المحادثات.

وقال ياسين إن الجهود ستستمر للتوصل إلى حل سياسي للنزاع، لكنه أضاف أنه لم يحدد موعد بدء جولة جديدة من المحادثات.

وقد أدى النزاع في اليمن إلى أزمة إنسانية يعاني منها عشرون مليون شخص.

وقال ياسين "جئنا هنا بآمال كبيرة وما زلنا متفائلين في إمكانية التوصل لحل سلمي تحت مظلة الأمم المتحدة".

وقد جرى تمديد المحادثات أكثر من مرة وكان المبعوث إسماعيل ولد شيخ أحمد يتنقل بين الوفدين الذين رفضا الحديث مع بعضهما البعض.

وقال أحمد إن هناك رغبة لدى جميع الأطراف لمنافشة القضايا المتعلقة بوقف إطلاق النار، واضاف "حصلنا على اقتراحات من كافة الأطراف نستطيع التأسيس عليها في الأيام القادمة للتوصل إلى اتفاقية نهائية".

وقد أصرت الحكومة على انسحاب الحوثيين من معظم المناطق التي يسيطرون عليها، واحتجت على أن وفد الحوثيين أكثر من ضعف العدد المتفق عليه.

وطالب الحوثيون بإيقاف الغارات الجوية قبل الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

وقال أحمد إته سيغادر جنيف متوجها إلى نيويورك ليرفع تقريرا للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وليطلب من اعضاء مجلس الأمن الموافقة على خططه لنشر مراقبين مدنيين على الأرض في اليمن في حال التوصل إلى اتفاق.

المزيد حول هذه القصة