مسلحون ليبيون يفرجون عن موظفي القنصلية التونسية في طرابلس

مصدر الصورة AFP
Image caption استهدفت القنصلية التونسية أيضا في عام 2012

أُفرِج عن 10 دبلوماسيين تونسيين كانوا قد اختطفوا من طرف مسلحين في ليبيا، حسب وزير الخارجية التونسي، الطيب البكوش.

وأضاف البكوش أن جميع الدبلوماسيين عادوا الآن إلى تونس، حسب وكالة فرانس برس.

وقال البكوش في مقابلة مع بي بي سي إن تونس قررت إغلاق قنصليتها في العاصمة، طرابلس حتى إشعار آخر بسبب تدهور الأوضاع الأمنية.

ونفى البكوش وقوع صفقة أو تفاوض بين السلطتين التونسية والليبية لإطلاق سراح المخطوفين، مضيفا أنها قضية منفصلة عن موافقة القضاء التونسي على تسليم وليد القليب إلى ليبيا.

وكان القضاء التونسي قرر قبل أيام إطلاق سراح القليب وهو أحد قادة مجموعة "فجر ليبيا" التي تسيطر على الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس.

وكان القليب اعتقل في تونس مؤخرا ووجهت إليه تهم الإرهاب والخطف.

مصدر الصورة AFP

وحذر الكبوش مواطني بلاده من السفر إلى ليبيا.

وتقول مراسلة بي بي سي في تونس، رنا جواد، إن البعض يربط الإفراج عن الدبلوماسيين التونسيين بإطلاق سراح القليب.

واختطف الدبلوماسيون العشرة في الأسبوع الماضي من القنصلية التونسية في العاصمة، طرابلس.

وانزلقت ليبيا إلى الفوضى في أعقاب الثورة التي قادت إلى الإطاحة بنظام معمر القذافي في عام 2011.

وتعاني ليبيا من غياب حكومة مركزية منذ ذلك الوقت إذ توجد بها عدة ميليشيات تتنافس على السلطة.

وأغلقت معظم البلدان سفاراتها في طرابلس خلال القتال بين الميليشيات المتنافسة لكن تونس أعادت موظفيها مؤخرا إلى طرابلس.

وتحاول الأمم المتحدة التفاوض من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في ليبيا بعدما أرغمت الاضطرابات في طرابلس الحكومة المعترف بها دوليا والبرلمان التابع لها على الانتقال إلى مدينة طبرق، شرقي ليبيا.

وكانت قوات فجر ليبيا سيطرت الشهر الماضي على طرابلس والمناطق المحيطة بها.