الأمم المتحدة تصدر نداء استغاثة خوفا من كارثة إنسانية وشيكة في اليمن

yemen مصدر الصورة EPA
Image caption اثنتان من النسوة اليمنيات تسكنان في انقاض أحد البيوت التي دمرتها الغارات الجوية

ناشدت الأمم المتحدة العالم تقديم 1.6 مليار دولار لدعم 21 مليون شخص في حاجة إلى المساعدات في اليمن الذي مزقه الحرب والذي تنذر الأوضاع فيه بكارثة.

وقال ينز لاركه المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية، الأمم المتحدة للصحفيين في جنيف إن تلك الأموال مطلوبة لمواجهة "الاحتياجات الانسانية المتزايدة في اليمن".

وقال "نحو 21 مليون إنسان أو 80 في المائة من الشعب اليمني يحتاج المساعدات الانسانية أو الحماية."

تأتي مناشدة الامم المتحدة في الوقت الذي دخلت فيه مفاوضات الأطراف المتحاربة في جنيف يومها الخامس دون التوصل إلى اتفاق لوقف اطلاق النار.

ولاتزال الأطراف تتفاوض بمساعدة من مبعوث الأمم المتحدة لليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد لمحاولة عبور حجر العثرة في طريق الإتفاق.

مصدر الصورة AFP
Image caption تكرر مشهد القاء اشخاص من جنوب اليمن بالأحذية تجاه حمزة الحوثي رئيس الوفد الحوثي إلى المفاوضات. وفي الصورة الحوثي يلقي بحذاء ألقته به إمرأة

ودشن نائب أمين الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين نداء استغاثة في جنيف يوم الجمعة لتقديم العون للشعب اليمني.

وقال أوبراين "الشعب في كافة أرجاء اليمن يكافح للحصول على الطعام كما أن الخدمات الاساسية تنهار في العديد من المناطق."

ولم يتم حتى الآن تقديم سوى 200 مليون دولار من المبالغ التي تعهد المجتمع الدولي بتقديمها في السابق. ولم تقدم السعودية المبلغ الذي تعهدت بدفعه في السابق وهو 540 مليون دولار.

تمديد المفاوضات

أعلن أحمد فوزي المتحدث باسم الأمم المتحدة إن مبعوث المنظمة الدولية في اليمن يأمل أن يعلن عن تقدم بحلول نهاية يوم الجمعة. إلا أن المحادثات قد تستمر خلال عطلة نهاية الأسبوع لمحاولة التوصل إلى اتفاق.

وقال فوزي إنه كان من المقرر أن يغادر أحد الوفدين جنيف يوم السبت والآخر يوم الأحد.

المزيد حول هذه القصة