الصومال: حركة الشباب تستهدف مقر المخابرات في مقديشو

مصدر الصورة EPA
Image caption نجحت قوات الأمن في التصدي لمسلحي الحركة، بحسب مسؤولين

شن مسلحو حركة "الشباب" الإسلامية المسلحة هجوما ضخما في العاصمة الصومالية مقديشو.

وفجر انتحاري سيارة مفخخة بالقرب من مقر المخابرات صباح اليوم. وفي وقت لاحق، سُمع تبادل كثيف لإطلاق النار في المنطقة.

وقال مسؤولون إن قوات الأمن "أحبطت الهجوم" وإن أربعة مسلحين قتلوا.

وكانت حركة الشباب تعهدت بتكثيف الهجمات خلال شهر رمضان.

وأعلنت الحركة أن مسلحيها قتلوا عددا من ضباط المخابرات داخل المبنى، لكن الحكومة نفت هذا الأمر.

وصرح محمد يوسف المتحدث باسم وزارة الداخلية الصومالية بأن قوات الأمن نجحت في صد المهاجمين.

وقال يوسف لصحفيين إن المهاجمين "كانوا يحاولون اقتحام المبنى لكن تم إبعادهم قبل أن ينالوا مرادهم. لا يوجد ضحايا في صفوفنا".

وعرض المسؤولون جثث مسلحي الشباب على ممثلي وسائل الإعلام.

ويشهد الوضع الأمني في الصومال تحسنا، لكن الحركة مازالت تشن هجمات في مقديشو بصفة منتظمة. واستهدفت الحركة في السابق مقر المخابرات.

وتتنازع جماعات مسلحة عدة السيطرة على الصومال منذ الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري في عام 1991.

وفي ابريل/ نيسان، شن مسلحو حركة الشباب هجوما عبر الحدود، استهدف جامعة بمدينة غاريسا، شمال شرقي كينيا.

وقُتل 148 شخصا في الهجوم، وهو الأشد دموية الذي تشنه الحركة.

المزيد حول هذه القصة