قرويون في الجولان يهاجمون سيارة إسعاف اسرائيلية "تنقل جريحين من جماعة مسلحة"

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعكس الهجومان الغضب المتنامي الذي يشعر به دروز الجولان عما يعتبرونه فشل اسرائيل في مساعدة ابناء جلدتهم من دروز سوريا

هاجم قرويون دروز في هضبة الجولان المحتلة سيارة اسعاف عسكرية اسرائيلية يقولون إنها كانت تقل اثنين من مسلحي جماعة تحارب ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقال الجيش الاسرائيلي إن أحد المصابين اللذين كانا في سيارة الاسعاف قتل نتيجة الهجوم الذي وصفه بأنه كان "اعداما عشوائيا."

ويعتبر الحادث الذي وقع في قرية مجدل شمس في الجولان المطلة على الأراضي السورية الثاني الذي ينفذه دروز ضد سيارة اسعاف اسرائيلية في أقل من 24 ساعة.

ويعكس الهجومان الغضب المتنامي الذي يشعر به دروز الجولان عما يعتبرونه فشل اسرائيل في مساعدة أبناء جلدتهم من دروز سوريا في حين توفر العناية الطبية للمسلحين الذين يحاربون ضد الحكومة السورية.

ووصفت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا القرويين الدروز بأنهم "ابطال سوريون" وقالت إن المصابين كانا من أفراد جبهة النصرة.

وقالت سانا إن الدروز قد "عاقبوا المسلحين لمشاركتهما في العدوان على وطنهم سوريا وشعبها."

وامتنع الجيش الاسرائيلي عن الادلاء بمعلومات عن هويتي المصابين اللذين كانا في سيارة الاسعاف غير القول إنهما كانا مواطنين سوريين.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تعقيبا على الحادث، "هذا حدث خطير للغاية ولن نسمح لأحد بعرقلة مهام جنود جيش الدفاع. سننفذ أحكام القانون مع المعتدين وأدعو قيادات الطائفة الدرزية إلى العمل فورا على تهدئة الخواطر".

وزاد من قلق دروز الجولان قتل عدد كبير من الدروز على يد مسلحي جبهة النصرة شمال غربي سوريا.

وكان المسلحون المناوئون للحكومة السورية قد شنوا في الاسبوع الماضي هجوما جديدا على قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين له في محافظة القنيطرة الجنوبية المحاذية للجولان المحتل.

وضاعف التقدم الذي حققه المسلحون قرب قرية خضر الدرزية من قلق دروز الجولان من أن أقليتهم تواجه مخاطر من جانب المسلحين.

المزيد حول هذه القصة