اسرائيل تعتقل عددا من الدروز في الجولان للاشتباه بتورطهم في هجومين على سيارتي اسعاف

مصدر الصورة epa

قالت الشرطة الاسرائيلية إن السلطات الاسرائيلية اعتقلت عددا من العرب الدروز من سكان هضبة الجولان المحتلة للاشتباه بتورطهم في هجومين استهدفا سيارتي اسعاف تابعتين للجيش الاسرائيلي كانتا تنقلان جرحى سوريين الى المستشفيات الاسرائيلية، أسفرا عن مقتل شخص واحد.

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قد انتقد بشدة الهجومين اللذين وقعا يوم الاثنين.

وكانت جموع من الدروز قد اوقفت سيارتي الاسعاف لتفتيشهما عقب ورود تقارير تحدثت عن نقل المئات من المسلحين المتشددين المناوئين للحكومة السورية الى المستشفيات الاسرائيلية لتلقي العلاج.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتمكنت واحدة من السيارتين من الافلات بسلام، ولكن الجموع قتلت جريحا سوريا كان ينقل في السيارة الثانية فيما أصيب آخر بجروح خطيرة في هجوم وصفه المسؤولون الاسرائيليون بأنه كان عبارة عن "اعدام عشوائي."

وقد أصيب في الهجوم أيضا جنديان اسرائيليان.

ويعتبر المتشددون الاسلاميون الدروز مرتدين ينبغي قتالهم.

وقال الاعلام الاسرائيلي إن نحو 10 من الدروز المشتبه بهم اعتقلوا يوم الأربعاء، كما تحقق السلطات في امكانية أن تكون معلومات عن الجرحى السوريين قد سربت من دوائر داخل الجيش الاسرائيلي.

يذكر ان الدروز يشكلون أقلية مهمة في اسرائيل تتمتع بنفوذ لا بأس به في الحكومة والجيش.

وأعلن مكتب رئيس الحكومة نتنياهو أنه سيجتمع بزعماء الاقلية الدرزية يوم الاربعاء، داعيا اياهم الى "التهدئة والى احترام الجيش والقانون والنظام."