الكويت تعلن الحداد على ضحايا التفجير الانتحاري في مسجد الصادق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت الكويت الحداد اليوم السبت على ضحايا تفجير مسجد الإمام الصادق خلال صلاة الجمعة، والذين بلغ عددهم 27.

وجرح في التفجير ذاته 227 شخصا، وأعلنت منظمة تتبع تنظيم الدولة الإسلامية تطلق على نفسها اسم "ولاية نجد" مسؤوليتها عن التفجير .

وكان التنظيم نفذ هجمات مشابهة في مساجد للشيعة في السعودية واليمن، لكن هذا هو الهجوم الأول من نوعه في الكويت.

وظهر في لقطات تلفزيونية التقطت بعد التفجير عشرات الرجال وثيابهم البيضاء (الدشاديش) ملطخة بالدماء.

وقال متحدث باسم شركة النفط الوطنية الكويتية إن الإجراءات الأمنية شددت في المنشآت النفطية وحولهافي جميع أنحاء البلاد.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن أجهزة الأمن القت القبض على أشخاص يشتبه بعلاقتهم بالتفجير.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعد الهجوم هو الأول على مسجد للمسلمين للشيعة في الكويت
Image caption كان في المسجد نحو 2000 من المصلين خلال صلاة الجمعة

وبث التلفزيون الكويتي الرسمي صورا لأمير الكويت صباح الأحمد الصباح في زيارة للمسجد الذي وقع فيه التفجير.

يذكر أن في الكويت ذات الأغلبية السنية أقلية شيعية كبيرة.

مصدر الصورة EPA
Image caption تبنى حساب لتنظيم الدولة الإسلامية على تويتر التفجير الانتحاري في الكويت.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption جرح أكثر من 200 شخص في التفجير

وقال تنظيم الدولة الإسلامية في بيان له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي إن منفذ الهجوم يدعى أبو سليمان الموحد.

وكان التنظيم قد طلب من أتباعه تكثيف هجماتهم خلال شهر رمضان.

مصدر الصورة AP
Image caption استهدف التفجير مسجد الإمام الصادق الذي يرتاده الشيعة بمنطقة الصوابر في مدينة الكويت.

وتزامن التفجير في الكويت مع هجوم على منتجع بحري في مدينة سوسة في تونس، كما ذبح شخص وجرح آخرون نتيجة هجوم على مصنع للغاز بالقرب من مدينة ليون الفرنسية.