قضية خضر عدنان: إسرائيل "تقرر إطلاق سراح" المعتقل الفلسطيني بعد إضراب عن الطعام استمر 56 يوما

مصدر الصورة AP
Image caption السلطات الإسرائيلية اعتقلت عدنان 10 مرات.

وافقت السلطات الإسرائيلية على إطلاق سراح معتقل فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 56 يوما.

واعتقلت إسرائيل خضر عدنان إداريا في شهر يوليو/ تموز من العام الماضي. وتتهمه بأنه أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي.

وتقول تقارير إن عدنان، 37 عاما، على وشك الموت بسبب الإضراب.

وكان إضراب عدنان عن الطعام قد شجع الفلسطينيين على تصعيد حملة يطلقون عليها "معركة الأمعاء الخاوية" الرامية إلى الضغط على إسرائيل لإطلاق آلاف المعتقلين الفلسطينيين في معتقلاتها.

وتشير تقارير إلى أن عدنان وافق الآن على أن يبدأ تدريجيا في تناول الطعام والمشروبات بعد أن قالت السلطات الإسرائيلية إنها سوف تطلق سراحه خلال إسبوعين.

"تم التوصل إلى اتفاق" على أن ينهي عدنان إضرابه عن الطعام وأن تطلق إسرائيل سراحه يوم 12 من الشهر المقبل، حسبما نقلت وكالة رويترز عن قدورة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني.

غير أنه لم يصدر بعد تعليق رسمي من الجيش الإسرائيلي.

وكان اعتقال إسرائيل لعدنان العام الماضي هو الاعتقال العاشر.

ونقلت وكالة فرانس برس عن جواد بولص، المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني، قوله "خضر عدنان قد يموت فجأة في أي لحظة، هذا ما أكده الأطباء."

وأضاف أنه تلقي مكالمة هاتفية في منتصف الليل تبلغه بأن "الأطباء في المستشفى الإسرائيلي الذي يحتجز فيه عندنان حاليا، في حالة استنفار بسبب تدهور حالته."

وتتبع إسرائيل سياسة الاعتقال الإداري التي تتيح لها سجن الفلسطينيين المشتبه بهم أمنيا دون محاكمة لأجل غير مسمى على أن يجدد الاعتقال كل ستة أشهر.

وتواجه هذه السياسة انتقادات متزايدة من جانب دول ومنظمات حقوقية دولية.

وتقول إسرائيل إنها تتبع هذه السياسة كإجراء أمني هدفه منع وقوع عمليات عنف.

المزيد حول هذه القصة