وفاة مسؤول أمني سوري رفيع المستوى

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان خير بك مقربا من بشار الأسد

أفادت وسائل الإعلام السورية بوفاة محمد ناصيف خير بك، أحد كبار المسؤولين الأمنيين في البلد، بعد صراع طويل مع المرض.

وكان خير بك من المقربين لعائلة الأسد وخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بسبب دوره المزعوم في تفريق المظاهرات بالقوة والتدخل في لبنان.

وبث التلفزيون الرسمي السوري نعي الرئاسة لخير بك، الذي تعود علاقته بعائلة الأسد إلى عهد الرئيس السابق حافظ الأسد، حيث عمل مستشارا خاصا له مسؤولا عن ملف العلاقات مع إيران.

وبقي خير بك مقربا من النظام في عهد الرئيس بشار، وفي تسعينيات القرن الماضي شغل منصب رئيس جهاز الأمن الداخلي.

وعين نائبا للرئيس لشؤون الأمن الداخلي عام 2005.

وفي عام 2011 أضيف اسمه إلى لائحة الاتحاد الأوروبي للعقوبات وجمدت أرصدته البنكية لاتهامه بقمع المتظاهرين.