الحكم في قضية صحفيي الجزيرة في 30 يوليو

مصدر الصورة AP
Image caption حكم على محمد فهمي (يسار) بالسجن 7 سنوات، أما باهر محمد فحكم عليه بالسجن 10 سنوات، ثم أعيدت محاكمتهما.

قالت محكمة مصرية إنها ستصدر حكما في 30 يوليه/تموز في محاكمة اثنين من صحفيي شبكة الجزيرة الإخبارية كانا قد حكم عليهما من قبل بالسجن من سبع إلى عشر سنوات.

وكان محمد فهمي، وهو مصري يحمل الجنسية الكندية، وتخلى عن جنسيته المصرية، وباهر محمد، وهو مصري قد اتهما بمساعدة تنظيم إرهابي، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وقد رحل صحفي الجزيرة الثالث، الأسترالي بيتر غريسته، في شهر فبراير/شباط الماضي.

وقال فهمي إن تخليه عن جنسيته المصرية جاء بناء على طلب من أحد المسؤلين المصريين.

وأوضح أنه تنازل بالفعل عن الجنسية المصرية بعد أن وعده مسئولون بأن يسمح له بمغادرة البلاد مع زميله الأسترالي بيتر غريسته الذي كان قد رحل بالفعل.

وكان عادل فهمي، شقيق الصحفي المسجون، قال إن السلطات المصرية خيّرت محمد بين جنسيته وحريته، مع إمكانية السماح له بالعودة كسائح.

ونفى المتهمون جميعا التهم الموجهة إليهم وقالوا إن محاكمتهم كانت زائفة.

وفي المحاكمة الأولى، حكم على محمد فهمي، وبيتر غريسته بالسجن سبع سنوات، أما باهر محمد فحكم عليه بالسجن عشر سنوات.

وقد ألغيت تلك الأحكام في أول يناير/كانون الثاني، ولكنهم ظلوا قيد السجن انتظارا لإعادة محاكمتهم.

وجاء قرار الإفراج عن غريسته وترحيله عقب حملة دولية طويلة.

المزيد حول هذه القصة