الاعدام لإماراتية قتلت مدرسة أمريكية في أبو ظبي

مصدر الصورة AFP
Image caption صورة التقطتها أجهزة المراقبة تظهر المدانة وهي تتجول في مركز "بوتيك" للتسوق في ابو ظبي

أصدرت المحكمة الاتحادية العليا في الامارات يوم الاثنين حكما بالاعدام على الاماراتية آلاء بدر الهاشمي لقتلها مدرسة أمريكية في مركز للتسوق وقيامها بزرع قنبلة أمام مسكن طبيب مصري يحمل الجنسية الامريكية في أبو ظبي، حسبما جاء في الاعلام الاماراتي.

وأدانت المحكمة الهاشمي البالغة من العمر 29 عاما بطعن المدرسة ايبوليا رايان (37 عاما) حتى الموت في حمام مركز "بوتيك" التسوق.

وكانت رايان تعمل في احدى رياض الاطفال في أبو ظبي، وهي أم لتوأمين وذات أصل روماني.

وقامت الهاشمي بعد قتل رايان بساعات بوضع قنبلة محلية الصنع عند باب الطبيب، ولكن الشرطة تمكنت من ابطال مفعولها قبل انفجارها.

ولا تخضع احكام المحكمة الاتحادية العليا للاستئناف.

وكانت المحكمة العليا قد قررت أن التقرير الطبي عن حالة المتهمة يشير إلى أنها مدركة لأفعالها ولا تعاني من أي مرض ذهني، وكانت المتهمة قد ادعت أنها تعاني من مرض نفسي مزمن.

وذكرت المحكمة في جلسة سابقة أن المتهمة تتبنى فكرا دينيا متطرفا.

وقالت الشرطة الاماراتية إن الهاشمي تبنت الفكر المتطرف من خلال الانترنت، وانها لم تكن تستهدف امريكيين ولكنها كانت تبحث عن اجانب بشكل عشوائي لقتلهم.