اليمن: التحالف يواصل غاراته على أهداف في عدن ومأرب وتعز

مصدر الصورة epa
Image caption دبابة تابعة للمسلحين الموالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تقصف مواقع للحوثيين في عدن

تعرضت مواقع قتالية تابعة للحوثيين في منطقتي كريتر ودار سعد بمدينة عدن جنوبي اليمن لعدة غارات جوية نفذتها فجر الاثنين مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية.

كما ذكرت خدمة المسار الإخبارية التابعة للحوثيين أن منزل احمد النزيلي قائد لواء النقل الثقيل في الجيش الموالي للحركة الحوثية تعرض لغارتين جويتين أمس الأحد دمرت المنزل الواقع في مديرية القفر بمحافظة إب وسط البلاد.

وشنت مقاتلات التحالف ثلاث غارات جوية على مناطق يتحصن فيها الحوثيون بمنطقة صرواح في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن صباح الاثنين بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين الحوثيين المسنودين بقوات الحرس الجمهوري من جهة ومسلحي القبائل من جهة أخرى.

كما استهدفت خمس غارات أخرى تعزيزت عسكرية وصفتها مصادر قبلية بالكبيرة.

وذكرت هذه المصادر لبي بي سي أن تلك التعزيزات كانت متجهة من صنعاء الى محافظة مأرب التي يحاول الحوثيون اسقاطها بأيديهم منذ مارس /آذار الماضي ولم يتمكنوا من ذلك حتى اليوم بسبب تماسك الحشود القبلية المسلحة التي تتصدى للحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح المشاركة بقوة في مهاجمة المحافظة من عدة جبهات.

وفي تعز وسط اليمن تعرضت تعزيزات عسكرية تابعة للحوثيين في المنطقة الفاصلة بين تعز ومدينة المخا لثلاث غارات جوية صباح الاثنين بحسب شهود عيان أكدوا سقوط عدد من المسلحين الحوثيين ما بين قتيل وجريح وتدمير ست عربات مصفحة وخمس سيارات كانت تقل مسلحين حوثيين.

فيما أعلنت قناة المسيرة التابعة للحوثيين عن تمكن مسلحي الحركة الحوثية وقوات الجيش المتحالفة معهم من السيطرة على حي عصيفرة وجبل جرّه وطرد المقاتلين المناهضين لهم من تلك الأحياء .

نسف ضريح

مصدر الصورة Reuters
Image caption قتل قائد تنظيم القاعدة في اليمن ناصر الوحيشي بغارة أمريكية في وقت سابق من الشهر الحالي

بعد تحذيرات سابقة أطلقها تنظيم القاعدة في اليمن فجّر مسلحون يعتقد بانتمائهم للتنظيم مساء الأحد ضريح الحبيب أحمد بن صالح في منطقة الواسط شمال مدينة الشحر بمحافظة حضرموت جنوبي اليمن.

وهرع سكان قرية الواسط على صوت انفجار هز المنطقة ليكتشفوا أن مسلحين قالوا إنهم ينتمون لتنظيم القاعدة فجّروا الضريح وغادروا المكان.

ووفقا للأهالي ومصادر صحفية برر المسلحون تفجير الضريح بمخالفة الطقوس الدينية التي تقام على الضريح بشكل سنوي لتعاليم الإسلام وتوعدوا بتفجير مزيد من الاضرحة المنتشرة في مناطق محافظة حضرموت التي ينتشر فيها مسلحون يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة وما تعرف بجماعة أنصار الشريعة.

وتعارف الأهالي منذ عشرات السنين في مناطق حضرموت على زيارة أضرحة بعض الشخصيات الدينية التي تحظى باحترام كبير في الأوساط الشعبية هناك وكان المئات يزورون الضريح الذي تم تفجيره بشكل سنوي خلال ايام عيد الفطر كما يقام سوق شعبي يتزامن مع مواعيد الزيارة السنوية.