تونس: بدء محاكمة المتهمين باغتيال المعارض شكري بلعيد

مصدر الصورة Getty
Image caption اغتيال شكري بلعيد أثار أزمة سياسية في تونس وقتها

بدأت في تونس محاكمة المتهمين في قضية اغتيال المعارض اليساري، شكري بلعيد، عام 2013.

ويتهم 24 شخصا في علاقتهم بعملية الاغتيال التي طالت السياسي البارز.

وحضر المحاكمة عشرات المحامين والصحفيين ورجال الأمن بلباس مدني، بينما تجمع متظاهرون في خارج المحكمة مرديين شعار: "تونس حرة، الإرهاب برا"، أي لا مكان له في البلاد.

وعقدت جلسة المحاكمة في بهو بالطابق الأول بدل قاعة المحكمة العادية، لاستيعاب العدد الكبير من الحاضرين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن أرملة شكري بلعيد، بسمة خلفاوي، قولها: "سوف نرى إذا كانت العدالة ستأخذ مجراها. هناك مؤشرات نعرف من خلالها إذا كانت هناك إرادة لتطبيق العدالة".

وكان بلعيد، الذي قتل أمام بيته في فبراير/ شباط، من أشد المنتقدين لحركة النهضة الإسلامية الحاكمة أنذاك.

وقال عضو في هيئة الدفاع أن المتهمين، أحدهم في حالة فرار، سيحاكمون بتهم عديدة منها "التحريض على ارتكاب جرائم الإرهاب، و"الانتماء لتنظيم إرهابي".

ويتهمون أيضا بتوفير المعلومات والأموال لأشخاص معروفين "بأعمال إرهابية"، ، وتوفير أسلحة ومتفجرات لأشخاص لهم علاقة "بإرهابيين".

وكان مقتل بلعيد أثار موجة من الاحتجاجات وأزمة سياسية أسقطت حكومة رئيس الوزراء السابق، حمدي الجبالي.

وشهدت تونس بعد 5 أشهر من ذلك اغتيال سياسي آخر هو محمد براهمي.

وتبنى متشددون إسلاميون العمليتين، وأعلنت السلطات التونسية في فبراير/ شباط 2004 "القضاء على قاتل بلعيد" في هجوم للشرطة على متشبه فيهم.

ولكن عائلة بلعيد تطالب بالحقيقة كاملة في اغتياله.

وبدأت المحاكمة بعد أربعة أيام من هجوم مسلح قتل 38 شخصا، أغلبهم بريطانيون، في منتجع سياحي بمدينة سوسة، وهو الهجوم الثاني الذي يستهدف سياحا خلال ثلاثة أشهر، وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية".

المزيد حول هذه القصة