عبد ربه ينتقد قرار عباس بإقالته من أمانة سر منظمة التحرير الفلسطينية

مصدر الصورة Reuters
Image caption انتقد عبدر ربه عباس واعتبر قرار إقالته غير قانوني

وصف ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المقال خبر إقالته من منصبه بغير الشرعي وغير القانوني والمنفرد من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وخلال اتصال هاتفي مع عبد ربه الموجود خارج الأراضي الفلسطينية قال لبي بي سي: "أنا متفاجئ من هذا القرار الفردي من قبل الرئيس محمود عباس ولا أعلم إذا كان بالفعل قد تم التصويت عليه من كل أعضاء اللجنة التنفيذية أم أن الرئيس عباس أخذ القرار بشكل فردي".

وأضاف قائلا "أنا عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ أكثر من أربعة عقود، وتم انتخابي تماما كما انتخب الرئيس الفلسطيني في عضوية اللجنة التنفيذية، بقائي أو إقالتي ليس من حق أي شخص بل يجب أن يتم بحضوري وبالتوافق مع بقية أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وذلك وفق تقاليد العمل الوطني وقوانين منظمة التحرير الفلسطينية التي تستند على أسس العمل والقرارات التوافقية".

ورفض عبد ربه الحديث حول طبيعة الأسباب التي تقف خلف قرار إقالته مؤكدا أنه لم يتغيب عن اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلا لجلستين فقط، ما يعني أنه لم يخالف النظام الداخلي للجنة والذي يتم بموجبه محاسبة أعضاء اللجنة المتغيبين لأكثر من ثلاثة جلسات متتالية.

جدير بالذكر أن عبد ربه يشغل منصب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 2005، كما أنه شغل منصب رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية لسنوات قبل أن يقدم استقالته من هذا المنصب في شهر مايو أيار من عام 2012.

تعديلات وزارية

من ناحية أخرى رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم الأربعاء قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإجراء تعديلات وزارية جديدة على حكومة التوافق الوطني الفلسطينية الحالية.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة في مقابلة متلفزة لبي بي سي إن "هذه التعديلات غير متوافق عليها، لأن الحكومة شكّلت بالتوافق، ولا يجوز لأي طرف اتخاذ اجراءات منفردة".

واعتبر أبو زهري القرار "انقلابا على اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه بين الفصائل الفلسطينية".