بوكوفا: تحف أثرية باعها تنظيم الدولة الإسلامية وصلت لجامعي تحف في بريطانيا

Image caption كان تنظيم الدولة الاسلامية قد استولى على تدمر في الحادي والعشرين من أيار / مايو الماضي

قالت إيرينا بوكوفا، مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة لبي بي سي إنها تعتقد أن بعض التحف الأثرية المنهوبة من العراق وسوريا وصلت إلى أيدي جامعي تحف في بريطانيا بعد أن باعها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية إلى مهربين.

وأضافت أن عمليات النهب تتم على نطاق واسع، حيث يمول تنظيم الدولة الإسلامية "أعماله الإرهابية" من المتاجرة غير القانونية بالتحف الأثرية.

وحذرت مدير عام اليونسكو، التي تزور لندن هذه الايام، من مستوى الهجمات على التراث الثقافي، والحاجة إلى فعل دولي لمكافحة تهريب التحف الأثرية.

وأكدت بوكوفا أن 60 بالمئة من مدينة حلب القديمة، التي تعد أحد مواقع التراث العالمي التي يجب الحفاظ عليها، قد دمر.

وأضافت أن نحو 2000 موقع أثاري من بين نحو 10 آلاف موقع أثاري في العراق باتت اليوم تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

"تمويل الإرهاب"

مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت بوكوفا إن نحو 2000 موقع أثاري من بين نحو 10 آلاف موقع أثاري في العراق باتت اليوم تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وحذرت بوكوفا من أن التحف الاثارية القيمة في المنطقة تباع عبر وسطاء ومهربين إلى جامعي التحف الفنية والآثارية، وتسهم التجارة بها في تمويل الإرهاب بشكل كبير.

ويقول فرانك غاردنر مراسل بي بي سي إن بوكوفا تعتقد أن بعضا من هذه التحف انتهى به المطاف إلى جامعي تحف في بريطانيا، على الرغم من أنها لم تقدم أي دليل على ذلك، كما أن خبراء في الفنون العالمية تحدوا وجهة نظرها تلك.

ويضيف غاردنر أن آخرين يرون إنه ليس ثمة أي ضوء في نهاية نفق الصراع في سوريا، لذا فأن تهريب التحف الآثرية، بنظرهم، أفضل طريقة للمحافظة عليها من التدمير.

مصدر الصورة AP
Image caption دمر تنظيم الدولة الإسلامية العديد من المواقع الآثرية في العراق، آخرها مدينة نمرود القديمة

وكان مدير المتحف البريطاني نيل ماكغريغور قال لصحيفة التايمز اللندنية الشهر الماضي إن المتحف يحاول توفير الحماية للقطع الأثرية المنهوبة من مناطق النزاعات.

وأشار إلى أن المتحف البريطاني بلندن يقوم بحماية قطعة أثرية ثمينة نهبت في سوريا بأمل اعادتها الى موطنها الأصلي عند عودة الاستقرار اليه.

وناشد ماكغريغور الحكومة البريطانية الانضمام الى الميثاق الدولي لحماية الآثار.

وقال "نحن نلعب دورا مهما في الاحتفاظ بالقطع الأثرية التي يتم تصديرها بشكل غير قانوني"، مضيفا "هذا ما فعلناه في افغانستان، التي نعيد آثارها اليها. ونحتفظ الآن بقطعة أثرية نعرف أنها نهبت في سوريا، وستعود هذه القطعة إلى سوريا في يوم ما".

مصدر الصورة AFP
Image caption حذرت بوكوفا من أن تجارة تهريب الآثار تسهم في تمويل الإرهاب بشكل كبير

وكان تنظيم الدولة الاسلامية قد استولى على تدمر في الحادي والعشرين من أيار / مايو الماضي، مما أثار مخاوف بأنه قد يهدم آثارها المدرجة على قائمة منظمة اليونسكو لمواقع الإرث الحضاري العالمية.

وفي العراق، دمر تنظيم الدولة الإسلامية العديد من المواقع الآثرية، آخرها مدينة نمرود القديمة، أحد أعظم الكنوز المعمارية التاريخية في العراق.

كما أحرق أيضا مكتبة الموصل، التي كانت تضم أكثر من 8000 مخطوط قديم، واستخدم عناصر التنظيم المطارق لتحطيم التماثيل في متحف الموصل وفي موقع معروف باسم "بوابة نركال".

المزيد حول هذه القصة