وكالة الطاقة: التحقيق في طبيعة برنامج إيران النووي قد يكون جاهزا مع نهاية السنة

مصدر الصورة AP
Image caption ترفض إيران رفضا قاطعا السماح لمفتشي الوكالة الدولية بزيارة المواقع العسكرية

قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكييا أمانو، إن التحقيق الذي تأخر طويلا في مسألة ما إذا كانت إيران قد سعت إلى تطوير أسلحة نووية أم لا يمكن الانتهاء منه مع نهاية السنة.

وقال أمانو إنه يعتقد أن تعاون إيران سيتيح إصدار تقرير يوضح القضايا العالقة.

وكان أمانو يتحدث في فيينا حيث يعقد المفاوضون الدوليون مباحثات مهمة جدا بهدف التوصل إلى اتفاق شامل بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في وقت سابق إن التوصل إلى الاتفاق المذكور أصبح "أقرب من أي وقت مضى".

وأضاف ظريف أن الاتفاق سيوفر سبلا جديدة لمعالجة تحديات مشتركة مثل التطرف في منطقة الشرق الأوسط.

ووافق وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ظريف الرأي بأنهما "يحققان تقدما"، لكنه أضاف أن الكثير من الأمور في انتظار الحسم.

ويسابق المفاوضون الزمن من أجل التوصل إلى اتفاق قبل حلول المهلة النهائية في 7 يوليو/تموز.

ومضى ظريف إلى القول إن "التهديد الذي نواجهه، وأقول نحن، لأن لا أحد في منأى عنه، ويتمثل في الرجال المقنعين الذين يعيثون فسادا في مهد الحضارة. إن التعامل مع هذا التحدي الجديد، يستدعي بشدة مقاربات جديدة".

وترغب مجموعة الخمسة زائد 1 أي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا (الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن) زائد ألمانيا في تقليص إيران برنامجها النووي لضمان عدم بنائها سلاحا نوويا.

أما إيران التي تصر على أن برنامجها النووي يستخدم للأغراض السلمية فترغب في رفع العقوبات التي شلت اقتصادها.

وبعض النقاط العالقة في المفاوضات تشمل توقيت رفع العقوبات ومسألة السماح للمفتشين النوويين التابعين للأمم المتحدة في الوصول إلى المواقع النووية علما بأن إيران تعارض تماما تفتيش المواقع العسكرية وتعتبر ذلك خطا أحمر.

المزيد حول هذه القصة