محادثات إيران والدول الكبرى تتجاوز موعدها النهائي

مصدر الصورة Reuters
Image caption فيدريكا موغيريني قالت "نحن مرنون في تفسير الموعد النهائي".

تستمر المحادثات الخاصة باتفاق نووي شامل بين القوى العالمية وإيران بعد موعدها النهائي الثلاثاء، بحسب ما تقوله مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

وقالت فيدريكا موغيريني للصحفيين في فيينا إن المفاوضات ستستمر "ليومين آخرين".

وكانت الاجتماعات قد بدأت الاثنين ليلا، مع تصارع وزراء الخارجية لحل القضايا العالقة، محذرين أن التوصل لاتفاق ليس مضمونا.

وقد تكثفت المحادثات بعد مرور الموعد النهائي الأول الأسبوع الماضي.

وتسعى مجموعة ب5+1، التي تضم الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وروسيا، والمانيا - إلى أن تخفض إيران أنشطتها النووية الحساسة لضمان عدم استطاعتها بناء أسلحة نووية. ولا تزال إيران - التي تريد رفع العقوبات الدولية المعيقة لها عن كاهلها - تصر على أن برنامجها النووي سلمي.

وقال ممثلو الطرفين إن التوصل لاتفاق أصبح أكثر قربا من ذي قبل، مع بدء وصول وزراء الخارجية لفندق قصر كوبيرغ في فيينا الاثنين.

لكن عند توقف المحادثات في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، بدا أن الموعد النهائي عند العاشرة مساء بتوقيت غرينتش، سوف يتم تجاوزه.

وقالت موغيريني إن المفاوضات - التي ترأسها - ستستمر، لكنها أصرت على أن "هذا لا يعني أننا نمد الموعد النهائي".

وأضافت "نحن نفسر الموعد النهائي بطريقة مرنة، وهذا يعني أننا سنستغرق الوقت الذي نحتاجه لإنهاء الاتفاق".

"وشيك"

وقال ممثلو الجانبين إن الاتفاق بات أقرب من أي وقت سابق. وقال وانغ يي وزير الخارجية الصينية للصحفيين "الاتفاق الشامل وشيك".

مصدر الصورة

وقالت صحيفة إيرانية إنه تم الاتفاق على المحتوى الرئيسي للاتفاقية وأربعة من ملاحقها الخمسة. ولكن يبقى عدد من النقاط العالقة، ومن بينها وضع حدود للبحث النووي ووضع ارشادات للتفتيش النووي.

وتطلب طهران أيضا رفع حظر الأمم المتحدة على تصدير واستيراد الاسلحة التقليدية والصواريخ الباليستية ضمن أي اتفاق، حسبما قال مسؤول إيراني رفيع المستوى الاثنين.

ويجري حاليا وضع نص القرار الجديد لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ولكن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يعارضون رفع حظر السلاح لاتهام إيران بزيادة القلاقل في الشرق الأوسط. وأعربت روسيا والصين عن دعمهما.

ويريد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إتمام الاتفاق بحلول الأربعاء على أقصى تقدير حتى يتم تقديمه للكونغرس الأمريكي للموافقة عليه بحلول الخميس. وإذا تم تقديم الاتفاق لاحقا، فإن فترة مراجعته في الكونغرس ستتضاعف إلى 60 يوما بدلا من 30 يوما.

المزيد حول هذه القصة