مقتل 45 على الأقل في اليمن في خروقات للهدنة

مصدر الصورة AP
Image caption الغارات مستمرة ووقف اطلاق النار يتعرض لانتهاكات متكررة

لقي 45 شخصا على الأقل مصرعهم في اليمن رغم وقف إطلاق النار المعلن الذي توسطت فيه الأمم المتحدة.

وأكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا أن 35 شخصا قتلوا في معارك قرب عدن في انتهاك جديد من قبل الحوثيين لوقف إطلاق النار.

وكان من المفترض أن يستمر وقف إطلاق النار لمدة أسبوع على الأقل لإتاحة الفرصة لإيصال المواد الإغاثية وإمدادات المياه للمدنيين العالقين بين اطراف الصراع.

في الوقت نفسه أكد شهود عيان ومصادر طبية أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في غارات جوية فيما يواصل التحالف السعودي قصف العاصمة صنعاء.

ويعاني قطاع كبير من سكان البلاد البالغ عددهم 21 مليونا من نقص المياه والطعام ومصادر الطاقة بعد أكثر من ثلاثة أشهر من القصف الجوي والحرب الأهلية.

ويقصف تحالف من دول عربية جماعة الحوثي المتحالفة مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والتي تهيمن على معظم أنحاء اليمن منذ مارس/ اذار لاعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا الى منصبه.

ويقيم هادي في العاصمة السعودية الرياض منذ عدة أشهر.

في هذه الإثناء أكدت وكالة الأنباء اليمنية سبأ التي يديرها الحوثيون أن 12 شخصا بينهم طفلان قتلوا في غارات التحالف التى استهدفت أجزاء مختلفة من البلاد.

وأضافت أن الغارات الجوية أصابت أيضا عيادات خارجية في مستشفى عسكري في صنعاء وشاحنات تحمل امدادات غذائية في مدينة عدن الجنوبية.

أما التحالف السعودي فأعلن أن الحكومة اليمنية التي تمارس عملها من الرياض لم تطلب منه الالتزام بوقف إطلاق النار لكن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكد أن هادي "أبلغ التحالف بقبول الهدنة".

المزيد حول هذه القصة