أوباما: ساستخدم حق النقض إذا رفض الكونغرس الاتفاق مع إيران

مصدر الصورة Reuters
Image caption حذر أوباما الكونغرس من أنه سيستخدم حق النقض ضد أي تشريع يعرقل التطبيق الناجح للاتفاق.

رحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالاتفاق الذي وقع بين القوى الدولية وإيران في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وهنأ الرئيس الإماراتي نظيره الإيراني بالاتفاق، معبر عن أمله في أن يفتح "صفحة جديدة" لمنطقة الخليج.

واعتبرت سوريا الاتفاق نقطة "تحول كبرى" و"تأكيدا على سلمية" برنامج إيران النووي.

ووصف أوباما الاتفاق بأنه فرصة يجب اقتناصها. وحذر الكونغرس من أنه سيستخدم حق النقض ضد أي تشريع يعرقل التطبيق الناجح للاتفاق.

وقال أوباما، متحدثا من البيت الأبيض، إن الاتفاق قطع أي طريق أمام إيران للحصول على أسلحة نووية.

وقد بث التلفزيون الرسمي الإيراني كلمة الرئيس أوباما بشأن الاتفاق بشأن برنامج إيران النووي بثا مباشرا.

وتعد هذه المرة الثانية التي تبث فيها كلمة رئيس أمريكي في إيران منذ الثورة الإيرانية في عام 1979، إذ سبق أن بث التلفزيون الرسمي تصريح الرئيس أوباما بشأن الاتفاق الإطاري في الثاني من أبريل/نيسان.

خطأ تاريخي"

Image caption قال نتنياهو إن الاتفاق سيسمح لإيران بمواصلة نهج العدوان والإرهاب في المنطقة.

وتوالت ردود الأفعال الدولية على توقيع اتفاق نهائي بين القوى الدولية وإيران بشأن البرنامج النووي الإيراني يشمل تقليص النشاطات النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة عليها.

ففي إسرائيل أبدت الحكومة الإسرائيلية قلقها من الاتفاق، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أول رد فعل له على أنباء الاتفاق إنه "خطأ له أبعاد تاريخية".

وأضاف نتنياهو أن الاتفاق سيسمح لإيران بمواصلة نهج العدوان والإرهاب في المنطقة.

واتهمت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حاطوفيلي القوى الغربية بالاستسلام لإيران.

وكتبت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تقول "هذا الاتفاق استسلام تاريخي من الغرب لمحور الشر وعلى رأسه إيران ... ستعمل إسرائيل بكل وسيلة ممكنة لوقف تصديق الاتفاق".

"نقطة تحول"

وفي أول رد فعل من دول الخليج، بعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات ببرقية تهنئة إلى نظيره الإيراني حسن روحاني.

وقال آل نهيان ، في البرقية، إن الاتفاق يمكن أن يفتح "صفحة جديدة" لمنطقة الخليج، حسبما قالت وكالة الأنباء الإماراتية.

وكانت دول الخليج، باستثناء عمان، قد عبرت للولايات المتحدة علنا عن مخاوف قوية تساورها بشأن قدرات إيران النووية وما تعتبره مشروعات إيرانية توسعية في المنطقة.

مصدر الصورة AP
Image caption وصفت منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني الاتفاق بأنه "اشارة أمل للعالم بمجمله"

وكانت سوريا أول دولة عربية تبادر إلى الترحيب بالاتفاق، إذ هنأ الرئيس السوري بشار الأسد القيادة الإيرانية على التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ووصف الأسد، في رسالة إلى مرشد الثورة الإسلامية علي خامنئي، الاتفاق بأنه "نقطة تحول كبرى في تاريخ المنطقة والعالم واعتراف من دول العالم بسلمية البرنامج النووي الإيراني".

وقال الأسد في رسالة أخرى وجهها إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني "إن الأيام القادمة ستشهد زخما في الدور البناء الذي لعبته إيران لدعم حقوق الشعوب وإرساء السلام".

و في تركيا، قال وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو، في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي في أنقرة، إن رفع العقوبات عن إيران بعد اتفاقها مع القوى الدولية سيسهم في تعزيز اقتصاد المنطقة، وستكون له تأثيراته المباشرة على تركيا.

مصدر الصورة AP
Image caption قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الصفقة كانت "أفضل إنجاز يمكن التوصل إليه".

وقال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، في المؤتمر نفسه، إن التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني وتنفيذه أمر ضروري لجلب الاستقرار في المنطقة. وتوقعت جمعية المصدرين الأتراك أن يسهم الاتفاق في مضاعفة حجم التجارة بين تركيا وإيران لتصل إلى 35 مليار دولار بحلول نهاية العام المقبل.

ووصفت منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني الاتفاق بأنه "إشارة أمل للعالم بمجمله".

وقالت موغريني في تصريح قبيل الاجتماع النهائي للمفاوضين في فيينا "إنه قرار يمكن أن يفتح الطريق لفصل جديد في العلاقات الدولية".

"أفضل إنجاز"

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الصفقة "ليست مثالية للجميع" لكنها كانت "أفضل إنجاز يمكن التوصل إليه".

وكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني تغريدة على موقع تويتر يقول فيها إنه "بعد حل تلك الأزمة غير الضرورية، تبزغ آفاق جديدة للتركيز على التحديات المشتركة".

وشدد روحاني، في كلمة متلفزة ألقاها بعد توقيع الاتفاق الثلاثاء، على إنه سيتم رفع العقوبات المفروضة على بلاده وليس تعليقها، بعد تطبيق الاتفاق.

وأضاف روحاني "حتى الحظر على الأسلحة سيرفع. ستطبق خلال خمس سنوات بعض التقييدات ولكنها ستلغى لاحقا".

فرص استثمارية

مصدر الصورة AP
Image caption توج الاتفاق مفاوضات وصفت بالماراثونية بين القوى الدولية وإيران

وفي ألمانيا رحبت إحدى جمعيات رجال الأعمال الرئيسية بالاتفاق الذي وصفته بأنه سيضاعف من حجم الصادرات الألمانية إلى إيران أربعة أضعاف.

وقال رئيس اتحاد الصناعات الألماني، أولريخ غريلو، إن تحديث الصناعة النفطية الإيرانية يمكن أن يقدم "فرصا استثمارية كبرى" للشركات الصناعية الألمانية.

واشار غريلو أيضا إلى قطاعات الصناعات الكيمياوية والسيارات والصحة والطاقة في إيران بوصفها مجالات يمكن للشركات الألمانية العمل فيها.

وقد وصل إجمالي الصادرات الألمانية إلى إيران في العام الماضي إلى 2.4 مليار يورو، وتوقع الاتحاد الألماني زيادتها إلى أكثر 10 مليارات يورو في المدى المتوسط.