الحرب في اليمن: بدء "عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة عدن" من سيطرة الحوثيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption تفيد تقارير بأن العملية واسعة تشارك فيها قوات برية وبحرية وجوية.

بدأت عملية عسكرية واسعة لـ"تحرير مدينة عدن" من سيطرة المسلحين الحوثيين، وقوات الحرس الجمهوري الموالية لعلي عبد الله صالح، بحسب ما قاله قائد عسكري يمني موال للسلطة الشرعية المعترف بها دوليا لبي بي سي.

وأكد القائد العسكري أن العملية ستكون برية وبحرية وجوية واسعة.

وقال القائد العسكري الذي يقود عمليات عسكرية ميدانية في عدن لبي بي سي إن العملية أُطلق عليها اسم "السهم الذهبي" وإنها بدأت بالتنسيق مع قوات التحالف الذي تقوده السعودية.

وأضاف أن أسرابا من مقاتلات التحالف ستشارك فيها مع مدمرات بحرية تابعة لقوات التحالف.

وقال تلك المدمرات باتت على مقربة من سواحل عدن وتوزعت على السواحل القريبة من عمليات المنطقة العسكرية الرابعة في خليج عدن، كما ستوجد أيضا في جنوب البحر الأحمر وقرب سواحل منطقة باب المندب.

وقال القائد الميداني إن الخطة العسكرية لـ"تحرير عدن" تشمل قوات برية يمنية دربت مؤخرا في السعودية، بالإضافة لفرق استطلاع وُزعت على مختلف الجبهات المحيطة بمدينة عدن.

معارك

وتدور في هذه الأثناء معارك عنيفة في عدة أحياء بمدينة عدن وسط تقدم ملحوظ للقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، بالتزامن مع غارات جوية كثيفة مساندة لتلك القوات.

وأعلنت "لجان المقاومة الشعبية" في عدن في بيان منسوب لها نشرته وسائل إعلام محلية أنها تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة "رأس عمران"، بعد ساعات من القتال، أسفرت عن مقتل 30 مسلحا حوثيا وأسر آخرين ومقتل ستة من مقاتلي "المقاومة الشعبية"، بحسب البيان.

وقالت اللجان إنها استعادت الثلاثاء المناطق المحيطة بمطار عدن الدولي، ومنطقة خور مكسر، من أيدي الحوثيين وقتلت القيادي الميداني الحوثي ناصر السالمي، وتحدثت عما وصفته بـ"انهيارات واسعة" في صفوف الحوثيين وحلفائهم.

مصدر الصورة AFP
Image caption قوات "اللجان الشعبية" تعلن استعادتها بعض المناطق.

أما وسائل الإعلام التابعة للحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح، فتحدثت عن تكبيد المقاتلين الموالين لعبد ربه منصور هادي ومن وصفتهم بـ"ميليشيات القاعدة" خسائر كبيرة في معارك عنيف اندلعت مساء الاثنين وصباح الثلاثاء في عدة أحياء بمدينة عدن.

وتعيش المدينة أوضاعا انسانية بالغة الصعوبة بعد قصف الحوثيين وحلفائهم بصواريخ الكاتيوشا مصفاة عدن مساء الاثنين. وأدى هذا إلى اندلاع حرائق واسعة تهدد باحتراق ملايين الأطنان من المشتقات النفطية في مخازن المصفاة الأكبر في اليمن.

وقالت مصادر طبية إن العشرات من المدنيين قتلوا وأصيبوا في القصف العشوائي الذي استهدف عدة أحياء بمدنية عدن، وأكدت أن سكان الأحياء المحيطة بمصفاة عدن نزحوا بشكل جماعي عقب قصف المصفاة وانتشار الحرائق في المكان.

ويتوقع المراسلون أن تشهد عدن تغيرات ميدانية خلال الساعات المقبلة من شأنها التأثير على مسار الأحداث العسكرية وعلى المشهد السياسي اليمني، إذا تمكنت القوات المؤيدة للسلطة الشرعية المعترف بها دوليا من إخراج الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري المتحالفة معهم من المدينة.

ويعتزم الرئيس هادي وقوات التحالف اتخاذ عدن مقرا للحكومة الموجودة حاليا في العاصمة السعودية الرياض إذ تريد العودة إليها لتمارس مهامها منها لتطلق عمليات استعادة باقي المدن اليمنية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين وقوات صالح.

المزيد حول هذه القصة