القوات الموالية لهادي تسيطر على مزيد من المناطق في عدن جنوبي اليمن

مصدر الصورة AP
Image caption صور للمقاتلين الموالين للرئيس هادي بعد سيطرتهم على مطار عدن

أفادت تقارير من اليمن أن المقاتلين الموالين للرئيس اليمني في المنفى عبد ربه منصور هادي، مدعومين بغطاء جوي من قوات التحالف بقيادة السعودية، تمكنوا الأربعاء من السيطرة على مزيد من المناطق في مدينة عدن جنوبي اليمن ودفع المسلحين الحوثيين وحلفائهم خارجها.

وأشارت التقارير إلى أن الموالين لهادي سيطروا على منطقة المعلا ومينائها الأربعاء، بعد سيطرتهم الاثنين الماضي على مطار المدينة.

وتشن القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا هجوما واسعا باسناد من التحالف بقيادة السعودية، أطلقت عليه اسم عملية السهم الذهبي، لطرد الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم من مدينة عدن.

وتعد هذه الأنباء أول تقدم كبير يحققه المقاتلون الموالون لهادي منذ تمكن المسلحين الحوثيين من دخول مدينة عدن في مارس/آذار الماضي وفرار الرئيس هادي منها إلى السعودية.

وعلى الرغم من دعوة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للملك السعودي سليمان بن عبد العزيز لوضع نهاية عاجلة للقتال في اليمن، إلا أن طيران التحالف بقيادة السعودية شن ست غارات على مواقع المتمردين الحوثيين وحلفائهم قبيل فجر الأربعاء، بحسب مصادر عسكرية وشهود عيان.

وتمكنت الميليشيا المسلحة الجنوبية التي تعرف باسم "المقاومة الشعبية" من السيطرة على مقر الحكومة المحلية في منطقة المعلّا المقابلة للميناء التجاري الرئيسي في عدن جنوبي، بحسب تصريح للمتحدث باسم هذه الميليشيا علي الأحمدي لوكالة فرانس برس.

وأفاد شهود عيان بان المقاتلات الحربية للتحالف شنت ست ضربات جوية على مواقع الحوثيين في المعلا فجر الأربعاء.

مصدر الصورة AFP
Image caption تعد هذه الأنباء أول تقدم كبير يحققه المقاتلون الموالون لهادي منذ تمكن المسلحين الحوثيين من دخول مدينة عدن في مارس/آذار الماضي

ونقل مراسل بي بي سي في اليمن عن مدير مكتب الصحة والسكان في عدن قوله إن حصيلة ضحايا القصف من المدنيين بلغت 12 قتيلا و 105 جرحى خلال يومي الثلاثاء والأربعاء. وأشار أيضا إلى سقوط ثمانية قتلى وأكثر من 30 جريحا في صفوف مسلحي "المقاومة الشعبية".

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر طبية في المدينة إفادتها بمقتل العشرات من المسلحيين والمدنيين في القتال الدائر في المدينة خلال اليومين الماضيين، وأن المستشفى الرئيسي فيها بث نداء عاجلا للتبرع بالدم.

ونقلت الوكالة نفسها عن شهود عيان قولهم إن المقاتلين الموالين لهادي دخلوا المنطقة في 40 عربة مدرعة، تقول الوكالة إنها قدمت لهم من دولة الإمارات العربية.

وكان مسلحو ميليشيا "المقاومة الشعبية"، معززين بمقاتلين تلقوا مؤخرا تدريبا وتجهيزا عسكريا في السعودية تمكنوا من السيطرة على مطار عدن والكثير من مناطق الحي الدبلوماسي في خورمكسر القريب منه.

وقال مراسلون إن الرئيس هادي يعتزم اتخاذ عدن مقرا للحكومة الموجودة حاليا في العاصمة السعودية الرياض والانطلاق منها للسيطرة على باقي المدن اليمنية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين وقوات صالح.