ناشطون: أول حالة لطفل جنده تنظيم "الدولة الاسلامية" يقطع رأس ضابط سوري

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يخضع الصبية الى تدريب عسكري وعقائدي

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض يوم الجمعة إنه سجل أول حالة يقوم فيها طفل جنده تنظيم "الدولة الاسلامية" بقطع رأس ضابط سوري.

والطفل المذكور واحد من مئات الاطفال المنضوين تحت لواء ما يسمى "بأشبال الخلافة"، وهم أطفال تتراوح اعمارهم بين 10 و15 سنة يقوم التنظيم بتجنيدهم قرب المدارس والمساجد والساحات العامة في المناطق التي يسيطر عليها.

ويخضع هؤلاء الصبية لتدريب عسكري وعقائدي.

وتظهر صور نشرها التنظيم في محافظة حمص طفلا دون سن المراهقة يرتدي بزة عسكرية مرقطة وهو يحمل في يده رأسا بشرية وسكينا ملطخا بالدم.

ويقول رامي عبدالرحمن مدير المرصد إن الضابط الذي قطع رأسه كان قد أسر من قبل التنظيم في مدينة تدمر بعد أن سيطر عليها في أيار / مايو الماضي.

وقال عبدالرحمن "هذه أول حالة نسجلها لطفل بقوم بقطع رأس ."

وفي تطور منفصل، نقلت وكالة رويترز للانباء عن مصادر في الجيش السوري قولها إن اللواء محسن مخلوف قتل في كمين نصبه مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" في الصحراء قرب تدمر.

يذكر ان الجيش السوري يستعد لشن هجوم لاستعادة السيطرة على تدمر من أيدي التنظيم.