مطالبة باعادة النظر في الامتناع عن التحقيق في الهجوم الاسرائيلي على "اسطول الحرية"

مصدر الصورة AFP
Image caption قتل 9 ناشطين اتراك في الهجوم

طلب قضاة المحكمة الجنائية الدولية من الادعاء أن يعيد النظر في قراره الامتناع عن اجراء تحقيق في الهجوم الاسرائيلي المسلح على "اسطول الحرية" والذي راح ضحيته 9 من الناشطين الأتراك.

وكانت ممثلة الادعاء فاتو بنسوده قد رفضت في العام الماضي طلبا من جزر القمر بالتحقيق في الهجوم قائلة إنه في الوقت الذي يوجد فيه سبب معقول للاعتقاد بأن جرائم حرب ارتكبت في الهجوم، فإن هذه الجرائم لم تكن من الخطورة لتبرر التحقيق فيها.

وكان الاسطول الذي انطلق من تركيا يحاول كسر الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وقتل الناشطون الاتراك الـ 9 عندما هاجم رجال القوات الخاصة الاسرائيلية السفن الست التي كانت تحمل ما قال منظمو الاسطول إنها مواد اغاثة ضرورية لسكان القطاع.

وقال القضاة في حكم اصدروه الخميس إن على المدعين اعادة النظر في الاستنتاج الذي توصلوا اليه العام الماضي والذي قال إن الجرائم التي ارتكبت اثناء الهجوم ليست من الخطورة والحجم ما يبرر التحقيق فيها.

ودانت اسرائيل الحكم الأخير، قائلة إنه يصرف النظر عن الغرض الرئيس للمحكمة وهو التحقيق في الجرائم الكبرى.

وقال عمانؤيل ناحشون الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية "ليس واضحا سبب اصرار المحكمة على تبذير مواردها للتعامل مع شكاوى غير ضرورية وذات دوافع سياسية."

وفيما قد يخلص المدعون ثانية الى عدم ضرورة القيام بتحقيق في الهجوم، عليهم المجيء بحجج جديدة لدعم هذا الموقف.

وبينما لم تنضم تركيا او اسرائيل الى محكمة الجنايات الدولية، فإن جزر القمر، التي سجلت فيها واحدة من السفن، من الموقعين على ميثاقها.