مقتل 6 أشخاص في مواجهات بين الأمن المصري ومحتجين

مصدر الصورة AP
Image caption غالبا ما تشهد المظاهرات التي ينظمها الإخوان المسلمين وأنصارهم مواجهات عنيفة مع أفراد الأمن.

قتل ستة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون في مواجهات دامية بين قوات الأمن المصرية ومحتجين مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين، وفقا لوزارة الصحة المصرية.

وانفجرت قنبلة أمام سينما في محافظة الجيزة، بالعاصمة القاهرة، دون وقوع إصابات، وفقا لشهود عيان.

وأبطلت السلطات مفعول قنبلة أخرى على بعد أمتار من مكان الانفجار الاول.

وشهدت العاصمة المصرية القاهرة ومدن أخرى عدة مسيرات لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي عقب صلاة العيد.

وقال مركز الإعلام الأمني في وزارة الداخلية المصرية إن المتظاهرين "أطلقوا الخرطوش والألعاب النارية تجاه مواطنين."

وأضاف المركز في بيان رسمي أن "المواطنين اشتبكوا" مع المتظاهرين.

واتهم البيان المتظاهرين بإطلاق أعيرة نارية من أسلحة قال إنها كانت بحوزتهم.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصدر أمني قوله إن الشرطة "ألقت القبض على 15 شخصا مسلحا من جماعة الإخوان المسلمين."

وحسب بيان مركز الإعلام الأمني، فإن قوات الأمن "عثرت على 6 قطع سلاح من المقبوض عليهم."

لكن قناة مكملين، الموالية للإخوان المسلمين ويعتقد أنها تبث من تركيا، قالت إن "الشرطة هاجمت محتجين بالرصاص الحي" في شارع الهرم بالجيزة.

ولم تقع أي إصابات بين أفراد الشرطة، وفقا لوكيل وزارة الصحة محمد عزمي.

وخرجت أيضا مظاهرات في محافظة الاسكندرية، شمال مصر، تأييدا للرئيس المعزول محمد مرسي والإخوان المسلمين.

وتتهم السلطات المصرية الإخوان المسلمين بالمسؤولية عن غالبية أعمال العنف الدامية التي تشهدها مصر من حين لآخر منذ الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي في يوليو/تموز 2013.

لكن الجماعة تنفي ضلوعها في العنف، وتؤكد على سلمية نهجها في مواجهة السلطات.

وغالبا ما تشهد المظاهرات التي ينظمها الإخوان المسلمين وأنصارهم مواجهات عنيفة مع أفراد الأمن.

ومنذ عزل مرسي تكثفت الهجمات المسلحة في مصر مستهدفة بشكل خاص قوات الأمن في سيناء، حيث قتل مئات من رجال الجيش والشرطة.

المزيد حول هذه القصة