الحرب في اليمن: منصور هادي يعتبر "الانتصار في عدن" مفتاح خلاص البلاد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي إن "تحرير عدن سيكون بمثابة مفتاح الخلاص للشعب اليمني."

وهنأ هادي في كلمة متلفزة الشعب اليمني بعيد الفطر قائلا "من حسن الطالع أن تتزامن تهنئتنا لشعبنا العظيم بالعيد في ظل أجواء البهجة والسرور، نتيجة الانتصارات العظيمة التي حققتها المقاومة الشعبية في عدن".

يأتي ذلك عقب إعلان مقاتلين موالين للسلطة اليمنية المعترف بها دوليا سيطرتهم الكاملة علي حي كريتر في مدينة عدن جنوبي اليمن بعد مواجهات مع الحوثيين.

وأفاد مسؤولون يمنيون أن عددا من الوزراء والمسؤولين في المخابرات في حكومة هادي، وصلوا إلى عدن "لترتيب الأوضاع الأمنية وضمان الاستقرار قبل استئناف عمل مؤسسات الدولة".

وأضاف هادي "من عدن سنستعيد اليمن، وما تحقق فيها من انتصار إنما هو فاتحة الانتصارات حتى يستعيد اليمنيون بلادهم".

مصدر الصورة .
Image caption يقيم منصور هادي في السعودية بعد فراره من اليمن في شهر مارس/آذار الماضي بعد تمكن الحوثيين من السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء

ونشرت القوات الموالية للرئيس هادي صورا لانتشارها في حي كريتير وسيطرتها عليه، وقالت إن الصور التقطت بعد عملية استسلام جماعي للحوثيين وقوات الحرس الجمهوري المساندة لهم بعد معارك استمرت لساعات صباح الخميس.

لكن شهود عيان قالوا لبي بي سي إن معارك متقطعة لا تزال تدور في هذه الأثناء بين الطرفين في منطقة العريش وحي التّواهي.

كما استمرت مقاتلات التحالف في قصف تحركات المسلحين الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري المتحالفة معهم في مدينة عدن ومحافظات لحج وأبين وشبوه والضالع وصعده وحجّه وتعز بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تخوضها القوات الموالية للسلطة المعترف بها دوليا ضد الحوثيين المسنودين بقوات الحرس الجمهوري في تعز والبيضاء ومأرب وسط أنباء عن تقدم كبير يحرزه المقاتلون الموالون للرئيس هادي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption نشرت القوات الموالية للرئيس هادي صورا لانتشارها في حي كريتير وسيطرتها عليه

وفي المقابل قللت قناة المسيرة التابعة للحوثيين وقناة اليمن اليوم المملوكة لعلي عبد الله صالح من أهمية الانتصارات التي أعلن عنها المقاتلون الموالون للحكومة اليمنية وأشارتا في تقارير لهما الى تقدم للمسلحين الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم في جبهات القتال في عدن ومأرب ولحج.

عودة

وكان عدد من وزراء الحكومة المعترف لها دوليا قد عادوا الى عدن من المنفى في وقت سابق.

ووصل الوزراء يرافقهم عدد من كبار مسؤولي الاستخبارات اليمنية فجر الخميس إلى مطار عدن قادمين من السعودية، على متن طائرة هليكوبتر، حسبما قالت وكالة رويترز للأنباء.

وعلمت بي بي سي من مصادر أمنية في المطار أن وزيري النقل والداخلية ورئيس جهاز مخابرات الأمن القومي، علي الأحمدي، ومسؤولين آخرين ذوي صلة بأجهزة الخدمة المرتبطة بالمواطنين من بين الشخصيات العائدة.

وكان مصدر مقرب من الرئاسة اليمنية قد أكد لبي بي سي أن بقية أعضاء السلطة الموجودة في الرياض، سيعودون إلى عدن تباعا لممارسة مهامهم.

وحسب المصادر، تشمل تلك المهام "ترتيب استعادة بقية المدن اليمنية التي لا يزال يسيطر عليها الحوثيون".

ويقيم منصور هادي في السعودية بعد فراره من اليمن في شهر مارس/آذار الماضي بعد تمكن الحوثيين من السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء وأجزاء كبيرة من البلاد.

مصدر الصورة AFP
Image caption عناصر من الحركة الانفصالية الجنوبية، المؤيدة لمنصور هادي تحتفل، حاملة علم الحركة، في منطقة خور مكسر في مدينة عدن، بعد "طرد" الحوثيين من معظم أنحاء المدينة.

وكانت طائرات التحالف العسكري بقيادة السعودية قد دعمت القوات الموالية لهادي في المعارك.