الموالون للحكومة اليمنية "يدخلون آخر معقل للحوثيين في عدن"

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعتبر سقوط عدن الخسارة الأكبر للحوثيين منذ بدء غارات التحالف بقيادة السعودية

قالت القوات الموالية للحكومة اليمنية في المنفى إنها تقدمت إلى داخل آخر معقل في مدينة عدن كان تحت سيطرة الحوثيين.

وقال متحدث باسم القوات إن الميليشيات المحلية ووحدات الجيش مدعومة بغارات جوية لطائرات التحالف الذي تقوده السعودية قد استعادت معظم منطقة "تواهي",

وكانت الحكومة قد أعلنت عدن "محررة" بعد 4 شهور من القتال العنيف.

وقد استمرت الاشتباكات في نهاية الأسبوع وخلفت عشرات القتلى.

وقال مسؤولون في القطاع الصحي إن قصف الحوثيين خلف 100 قتيل مدني في حي دار سعد الأحد، لكن الحوثيين ينفون مسؤوليتهم عن ذلك.

وقد تقدم مقاتلو "لجان المقاومة الشعبية" وجنود من الجيش باتجاه منطقة تواهي في الطرف الغربي من شبه جزيرة عدن في وقت متأخر الأحد بعد استعادة ضاحية كراتر، حسب ما صرح علي الأحمدي، المتحدث باسم "لجان المقاومة الشعبية".

وقد استولوا على بناية الإذاعة والتلفزيون بالإضافة إلى منشآت مدنية وأمنية.

وقال الأحمدي لوكالة فرانس برس إن العملية مستمرة لإجبار من تبقى من الحوثيين على مغادرة المدينة.

ووردت تقارير الإثنين عن معارك تدور حول قواعد عسكرية شمالي وشرق عدن، في إقليمي لحج وأبين، وفي مركز مدينة تعز، وفقا لوكالة أنباء رويترز.

وتعهد الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح على التصدي للهجمات.

ويعتبر سقوط عدن الخسارة الكبرى للحوثيين منذ بدء الغارات السعودية عليهم في 26 مارس/آذار الماضي.

وكان الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي قد لجأ إلى السعودية بعد أن بسط الحوثيون سيطرتهم على العاصمة صنعاء ووضعوه تحت الإقامة الجبرية.

وتفيد إحصائيات الأمم المتحدة أن 3200 شخص قد قتلوا نتيجة المعارك والغارات الجوية ، نصفهم من المدنيين، كما اضطر مليون شخص للنزوح عن أماكن سكنهم، بينما يحتاج 80 في المئة من سكان اليمن البالغ عددهم 25 مليونا إغاثة إنسانية.