فابيوس يزور طهران الأسبوع المقبل لبحث "جميع الموضوعات"

مصدر الصورة AP
Image caption تقارير تقول إن الزيارة ستكون الأربعاء المقبل.

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أنه سيتوجه إلى إيران الأسبوع المقبل لإجراء محادثات تشمل "كل الموضوعات"، وأنه سيلتقي الرئيس حسن روحاني.

وتفيد تقارير بأن الزيارة قد تكون الأربعاء القادم.

وقال فابيوس، متحدثا للإذاعة الفرنسية الثلاثاء "دعاني زميلي محمد جواد ظريف. وقد دُعيت من قبل، لكني لم أذهب، لكن كل شيء هذه المرة مرتب للذهاب".

وتأتي الزيارة عقب الاتفاق النووي التاريخي بين القوى الكبرى وطهران التي من المقرر أن ترفع الدول الغربية عنها العقوبات مقابل الحد من برنامجها النووي.

وتعقب زيارة فابيوس زيارة مماثلة لوزير الاقتصاد الألماني، سيغمار غابريل، وهو أول مسؤول غربي رفيع المستوى يزور إيران بعد توقيع الاتفاق.

وقد بدأ غابريل - وهو نائب المستشارة الألمانية إضافة إلى توليه وزارة الاقتصاد - زيارة تستغرق ثلاثة أيام بصحبة وفد صغير ممثل لعدد من الشركات والمجموعات الصناعية.

وتسعى القوى الغربية الكبرى، والشركات فيها إلى الاستفادة من تبعات الاتفاق الذي طال أمده، والحصول على فرصة لها في إيران.

وكان لفرنسا حضور قوي في إيران قبل تطبيق العقوبات، وكانت شركتا بوجو ورينو من الشركات الكبرى في مجال صناعة السيارات الإيرانية، كما أن شركة الطاقة العملاقة، توتال، كانت ضالعة بقوة في قطاع النفط هناك.

وانخفضت التجارة بين البلدين من أربعة مليارات يورو في عام 2004 إلى 500 مليون يورو في 2013، بحسب ما تشير إليه الإحصاءات الفرنسية.

ومن المقرر أن يزور ممثلو اتحاد العمال الفرنسي إيران في سبتمبر/أيلول لبدء عودة العلاقات بين البلدين.

"مقلقة"

مصدر الصورة AP
Image caption جون كيري يقول إن الدول العربية في الخليج قادرة على مواجهة التدخل الإيراني في المنطقة.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، كلمة المرشد الأعلى في إيران، على خامنئي، التي ألقاها السبت وتعهد فيها بتحدي السياسات الأمريكية في المنطقة بالرغم من توقيع الاتفاق النووي، بأنها "مقلقة جدا".

وقال كيري في لقاء مع قناة العربية السعودية "لا أدري كيف أفسر هذه الكلمة الآن، لكني أرى أنها معبرة عن سياسته. وإذا كانت هذه هي سياسته، فإنها مقلقة جدا، ومثيرة للاضطراب".

وكان خامنئي قد قال لمؤيديه السبت إن سياسات أمريكا في المنطقة، تخالف سياسات إيران "180 درجة".

وقال في خطبة في مسجد في طهران "سياستنا تجاه الولايات المتحدة المغرورة لن تتغير، حتى بعد الاتفاق".

وقال كيري إن بلاده تعتقد أن حلفاءها العرب في الخليج لديهم القدرة على مواجهة التدخل الإيراني في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة