وزير الدفاع الأمريكي يجدد دعمه للأكراد في تصديهم "للدولة الاسلامية"

مصدر الصورة AFP
Image caption كرر كارتر التزام بلاده بمساعدة الأكراد في تصديهم لمسلحي التنظيم

اجتمع وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر في مدينة أربيل "عاصمة" اقليم كردستان العراق برئيس الاقليم مسعود بارزاني، وذلك في ثاني يوم من زيارته للعراق التي تهدف الى استعراض الجهود المبذولة لدحر التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية".

وكرر كارتر التزام بلاده بمساعدة الأكراد في تصديهم لمسلحي التنظيم المذكور.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الدفاع الأمريكية أن كارتر "أثنى على الرئيس بارزاني للنجاحات التي حققها الأكراد على الأرض بالتنسيق مع القوات الجوية الأمريكية والحليفة."

وحضر مسؤولون عسكريون أكراد بارزون الاجتماع الذي عقده كارتر في اربيل مع بارزاني.

وأكد كارتر في الاجتماع أن المساعدة التي تقدمها واشنطن لكردستان في حربها مع تنظيم "الدولة الاسلامية" لن تتخطى الحكومة العراقية المركزية في بغداد.

وجاء في البيان الذي اصدره البنتاغون "أكد وزير الدفاع على أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع ومن خلال الحكومة العراقية لدعم الاكراد في الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية."

وكان التهديد الذي شكله لاربيل تمدد تنظيم "الدولة الاسلامية" اوائل آب / اغسطس 2014 واحدا من جملة الاسباب التي ذكرها الرئيس الامريكي باراك اوباما لتبرير قراره اشراك الطيران الحربي الامريكي في ضرب اهداف للتنظيم في ذلك الشهر.

وانضمت دول اخرى الى الامريكيين لتشكيل تحالف دولي ما برح يشن الآلاف من الغارات الجوية، العديد منها لاسناد قوات البيشمركة الكردية في تصديها للتنظيم.

وكان أكثر من 1200 من عناصر البيشمركة قد قتلوا في المعارك مع مسلحي التنظيم الذين تمكنوا في العام الماضي من الاستيلاء على عدد من المناطق التي كان يسيطر الاكراد عليها.

يذكر ان العديد من المستشارين العسكريين الامريكيين الـ 3500 الذين ارسلوا الى العراق في العام الماضي يتمركزون في اقليم كردستان.

وكان كارتر قد وصل الى العاصمة العراقية بغداد يوم أمس الخميس، حيث التقى بكبار المسؤولين العراقيين وعلى رأسهم رئيس الوزراء حيدر العبادي ونظيره العراقي خالد العبيدي.