مقتل شرطيين تركيين في اشتباكات مع محتجين، وغارات على الانفصاليين الأكراد

مصدر الصورة AP
Image caption يهاجم المحتجون الشرطة بالحجارة وقنابل المولوتوف

قتل شرطيان تركيان في اليوم الثالث من الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في مدينة اسطنبول التركية.

وقد قتل رجل الشرطة محمد فاتح سيفري بعد إصابته بإطلاقة في الصدر أثناء محاولته اعتقال أحد الأشخاص.

واندلعت مظاهرات الاحتجاج في أعقاب مقتل فتاة ناشطة خلال عملية دهم قامت بها القوات الأمنية التركية الجمعة.

يأتي ذلك في وقت واصلت في المقاتلات التركية موجة ثانية من غاراتها الجوية على مواقع الانفصاليين الأكراد عبر الحدود في شمال العراق، حسب مصادر أمنية تركية.

وأفادت المصادر ذاتها بإنطلاق أربع طائرات من نوع أف 16 من قاعدة ديار بكر الجوية لتضرب قواعد حزب العمال الكردستاني في المنطقة نفسها التي استهدفتها الغارات السابقة الجمعة.

مصدر الصورة AP
Image caption شنت اربع مقاتلات تركية موجة غارات جديدة على مواقع الانفصاليين الأكراد

وكان الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي قد حضا تركيا على عدم التخلي عن عملية السلام المتوقفة مع الأقلية الكردية في تركيان لكنهما عبرا في الوقت نفسه عن دعمهما لتركيا في مواجهة وقتال الإرهاب.

وقد دعا حلف شمال الأطلسي، بناء على طلب تركي، الى عقد اجتماع طارئ الثلاثاء لمناقشة الوضع في تركيا.

وتركز السلطات التركية في حملات الدهم التي تقوم بها على أنصار جماعة تنظيم الدولة الإسلامية وعلى الانفصاليين الأكراد، لكنها تستهدف أيضا الناشطين اليساريين.

ولم يعرف كيف قُتلت الناشطة غوناي أوزرسلان، بيد أن مقتلها أطلق شرارة احتجاجات متواصلة منذ ثلاثة أيام واشتباكات ضارية في حي غيزي في مدينة اسطنبول.

ويهاجم المحتجون بالحجارة وقنابل المولوتوف دوريات الشرطة، التي ترد عليهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع والمياة من خراطيم رش المياه.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع خراطيم الماء لتفريق المتظاهرين

وكان الجيش التركي أعلن أن مسلحين أكراد قتلوا اثنين من جنوده في تفجير لقنبلة زرعت على جانب الطريق في بلدة "ليس" بمحافظة ديار بكر.

كما أفاد الجيش التركي في بيان أصدره الأحد بإصابة أربعة من جنوده في انفجار سيارة ملغومة وعبوات ناسفة في طريق دورية عسكرية على طريق سريع قرب ديار بكر ذات الغالبية الكردية بجنوب شرق تركيا ليلة السبت الأحد.

مصدر الصورة AFP
Image caption تواصلت اشتباكات ضارية بين الشرطة والمحتجين لليوم الثالث على التوالي

وأوضح البيان التركي أن المسلحين الأكراد أطلقوا نيران رشاشاتهم على الدورية العسكرية التركية.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن القوات الأمنية التركية اعتقلت ستة أشخاص على الأقل على خلفية الحادث.

ويأتي التفجير يوما بعد الغارات، التي شنتها تركيا على مواقع لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق، وذلك لأول مرة منذ بدء مسار السلام عام 2012.

مصدر الصورة AFP
Image caption اندلعت مظاهرات الاحتجاج في أعقاب مقتل فتاة ناشطة خلال عملية دهم قامت بها القوات الأمنية التركية الجمعة.

وكان اتفاق هدنة بين انقرة ومسلحي حزب العمال الكردستاني ساريا منذ عام 2013، بيد أن السلطات التركية تتهم المسلحين الأكراد بمهاجمة القوات الأمنية التركية في الأيام الأخيرة.

بينما أعلن حزب العمال الكردستاني نهاية اتفاق وقف إطلاق النار بعد غارات أنقرة على معاقل الحزب، شمالي العراق.

وجاء في بيان للحزب على موقعه الالكتروني: " لم يعد للهدنة أي معنى، بعد هجمات جيش الاحتلال التركي".

وتقاتل عناصر حزب العمال الكردستاني القوات التركية منذ عقود، من أجل الحصول على الحكم الذاتي في المناطق ذات الأغلبية الكردية.

المزيد حول هذه القصة