واشنطن تعين مايكل راتني مبعوثاً جديداً إلى سوريا

Image caption نشر موقع السفارة الأمريكية في سوريا خبر تعيين راتناي

عينت الولايات المتحدة مايكل راتني مبعوثاً جديداً لها إلى سوريا هو الثالث منذ بدء الحرب في البلاد قبل 4 سنوات، في الوقت التي تحاول فيه واشنطن ايجاد حل سياسي للصراع الدائر فيها.

وسبق أن شغل راتني منصب قنصل عام في القدس، وهو يتقن اللغة العربية، كما عمل دبلوماسيا في العراق ولبنان والمغرب وقطر.

ويخلف راتناي في منصبه الدبلوماسي دانيال روبنشتاين الذي ُعيّن سفيرا في تونس بدلاً من روبرت فورد.

وكان فورد المبعوث الأمريكي الأسبق إلى سوريا حاول توحيد المعارضة السورية "المعتدلة" قبل أن يستقيل من منصبه في عام 2014.

وحض وزير الخارجية الأمريكي جون كيري راتني على "مواصلة العمل المهم الذي بدأه سلفه لعكس رؤية امريكا للنزاع المعقد والمدمر في سوريا".

واضاف "ما زلنا ملتزمين بالتوصل الى مرحلة انتقالية سياسية من خلال التفاوض من دون الرئيس السوري بشار الاسد".

وأكد كيري أن "الولايات المتحدة ملتزمة أيضا بالتعاون في مكافحة التهديد الإرهابي، وبدعم المعارضة المعتدلة وبإنهاء الكارثة الإنسانية التي تؤثر سلبا على سوريا وجيرانها".

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن راتني سيتوجه "قريباً إلى المنطقة لبدء المشاورات مع السوريين وغيرهم من المسؤولين لإنهاء العنف ولمحاولة تأمين الحرية والكرامة للشعب السوري".

المزيد حول هذه القصة