كيري: الاتفاق بشأن برنامج إيران النووي لا يهدف إلى إنهاء دعمها للإرهاب

مصدر الصورة Reuters
Image caption حذر كيري من أن رفض الاتفاق سيمنح ايران في الحقيقة "الضوء الاخضر" للعودة لاجراء عمليات تخصيب اليورانيوم بشكل تام

قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري في كلمة القاها امام الكونغرس الامريكي إن الاتفاق الذي تم توصل اليه بشأن البرنامج النووي الايراني "لا يهدف الى اصلاح النظام الايراني أو إنهاء دعمه للإرهاب".

وأضاف كيري أن الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد سنتين من التفاوض بين إيران والقوى العالمية الكبرى يركز فقط على الاسلحة النووية.

وسيكون أمام الكونغرس حتى 17 أيلول/سبتمبر لبحث الاتفاق والمصادقة عليه أو رفضه.

وينص الاتفاق على كبح البرنامج النووي الإيراني لعشرة أعوام مقابل رفع عقوبات مالية عن طهران تدر مئات المليارات من الدولارات.

وتشمل الإجراءات رفع القيود على بيع النفط والمعاملات المالية بنهاية هذا العام.

وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا قد توصلت إلى الاتفاق مع طهران في فيينا.

وينتقد الجمهوريون - الذين يهمنيون على الكونغرس- بشدة الاتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني، ويرون أنه متهاون مع ايران بسبب رفعه العقوبات عنها من دون فرض ضمانات كافية في المقابل.

ويحاول المسؤولون الأمريكيون إقناع الكونغرس بكل ما أوتوا من عزيمة.

وقال كيري امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب "دعوني اؤكد ان البديل للاتفاق الذي توصلنا اليه ليس اتفاقا افضل، بل هو وهم وضرب من خيال يصور استسلام ايران الكامل".

وحذر كيري من أن رفض الاتفاق سيمنح ايران في الحقيقة "الضوء الاخضر" للعودة لاجراء عمليات تخصيب اليورانيوم بشكل تام.

واضاف " من السهل الضغط على ايران التي لا تمتلك اسلحة نووية، اكثر من الضغط على ايران تملك سلاحا نوويا".

هل يمكن للكونغرس الأمريكي إحباط الاتفاق النووي الايراني؟

  • لدى الكونغرس 60 يوماً لمراجعة الاتفاق.
  • خلال هذا الوقت، لا يمكن للرئيس الأمريكي باراك أوباما رفع العقوبات التي فرضها الكونغرس على إيران.
  • يمكن للكونغرس أن يرفض الاتفاق، والإبقاء على العقوبات المفروضة على لإيران، إلا أن أوباما يمكن أن ينقض هذا القرار.
  • يتعين أن تصوت أغلبية من ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ ومجلس النواب ضد الاتفاق لإفشاله، وهو أمر غير مرجح.

المزيد حول هذه القصة