ناشطون: قوات النظام والأكراد يطردون "الدولة الاسلامية" من الحسكة

مصدر الصورة Reuters
Image caption استمرت الاشتباكات في جوبر

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن القوات السورية الحكومية والمسلحين الأكراد تمكنوا من زحزحة مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" من مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا بعد قتال استمر لأكثر من شهر.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد إن قوات الجيش "طردت مسلحي التنظيم من حي الزهور، آخر احياء الحسكة التي كان يسيطر عليها، وازيح مسلحوه الى الضواحي الجنوبية للمدينة."

يذكر ان القوات الحكومية تتقاسم السيطرة على الحسكة مع المسلحين الأكراد، وكان الجانبان يحاربان من اجل طرد مسلحي "الدولة الاسلامية" منها منذ دخوله اليها الشهر الماضي.

من جانب آخر، استقبل الرئيس السوري بشار الأسد فالح الفياض مستشار الأمن القومي الوطني في العراق، مبعوثاً من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وقال بيان رئاسي سوري إن اللقاء تناول أهمية استمرار وتوسيع التعاون والتنسيق القائم بين سورية والعراق في مواجهة "التنظيمات الإرهابية" حسب البيان، الذي نقل تأكيد الجانبين على أن القضاء بشكل نهائي على الإرهاب يتطلب جهداً جماعيّاً ملزماً على المستويين الإقليمي والدولي، أساسه التعاون البنّاء.

وكان الفياض قد زار دمشق قبيل بدء عمليات طيران التحالف الدولي في الأجواء السورية بداية العام الحالي.

دمشق

كما استمرت الاشتباكات المتقطعة بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية في منطقة جوبر شرق العاصمة دمشق بعد عملية عسكرية شنتها القوات الحكومية، سيطرت خلالها، حسب بيانات عسكرية، على كتل من الأبنية شرق جوبر باتجاه جسر زملكا.

وقصف الطيران الحكومي مناطق حموريا وعين ترما ودوما في الغوطة الشرقية، مما أوقع 15 قتيلا.

من جهتها، قالت المعارضة إنّها قتلت 40 من الجنود الحكوميين والقوات الموالية خلال هذه المعارك وتصدت لتقدم القوات الحكومية وأسقطت طائرة حربية خلال المعارك في جوبر.

كما توسّعت الاشتباكات إلى منطقة مزارع بالا في الغوطة الشرقية.

وقالت المعارضة إنّ الغارات التي طالت مدينة دوما في الغوطة أوقعت 5 قتلى من المدنيين.

كما شهدت العاصمة سقوط قذائف هاون طالت مناطق الزبلطاني وباب توما وساحة الأمويين ومنطقة أبو رمانة، مما أدى إلى مقتل مدني وجرح 14 آخرين.

حلب

وفي حلب، قالت المعارضة إن معامل الدفاع التابعة للقوات الحكومية في منطقة السفيرة في ريف حلب شهدت انفجارات وحرائق ضخمة دون معرفة أسبابها.

من جهتها، قالت القوات الحكومية إنّها تصدت لمحاولات المعارضة للتقدم باتجاه مطار كويرس العسكري شرق حلب، فيما كثف الطيران الحكومي غاراته على محيط المطار لمنع هذا التقدم، موقعاً قتلى وجرحى في صفوف مسلحي المعارضة.

وأحكمت الوحدات الكردية سيطرتها بشكل كامل على بلدة صرّين في ريف حلب، جنوب بلدة عين العرب (كوباني) بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية، الأمر الذي أدى إلى قطع خطوط إمداد التنظيم إلى عين العرب وريفها.

ونقلت مصادر كردية أن دبابات تركية قصفت المواقع الكردية في قرية زور مغار في ريف كوباني خلال المعارك في صرّين.

تدمر

وفي تدمر، قصف الطيران الحكومي صباح الثلاثاء محيط القلعة الأثرية قرب تدمر ومنطقة المثلث وطريق تدمر السخنة مستهدفاً مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وموقعاً بهم قتلى وجرحى حسب بيان عسكري، في حين واصلت القوات الحكومية التقدم من الجهة الغربية لتدمر مع اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة في محيط القلعة وشمال مدينة تدمر ومنطقة المقالع جنوب شرق المدينة ووادي أبيض والبيّارات.

الحسكة وفي محافظة الحسكة، استمر تقدم القوات الحكومية والوحدات الكردية في مدينة الحسكة وخاصة في مناطق حي الزهور والرصافة والبانوراما، وتقدمت باتجاه كليّتي الاقتصاد والهندسة بعد معارك عنيفة مع تنظيم "الدولة الإسلامية."

وانفجرت دراجتين ناريتين مفخختين في شارع الكورنيش وشارع علايا في مدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة، مما أوقع 8 إصابات من المدنيين.

درعا

وقال بيان عسكري إنّ القوات الحكومية دمرت صباح الثلاثاء نفقاً لمسلحي المعارضة في درعا البلد جنوب جامع عبد العزيز مما أدى إلى مقتل 15 مسلحاً كانوا داخل النفق وجرح 20 آخرين حسب البيان.