مقتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

مصدر الصورة Reuters
Image caption قتل ثلاثة فلسطينيين منذ يوم الجمعة

توفي شاب فلسطيني متأثرا بجراحه التي أصيب بها في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في مدينة بيرزيت في الضفة الغربية، حسب مصادر طبية فلسطينية.

واندلعت المواجهات في بيرزيت بعد أن تظاهر فلسطينيون احتجاجا على قيام مستوطنين بإضرام النار في منزل فلسطيني في قرية دوما بالقرب من رام الله مما أدى إلى احتراق رضيع حيا وإصابة افراد عائلته بحروق.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن "القوات أطلقت النار على الشاب بعد أن ألقى قنبلة حارقة باتجاه الجنود".

وفي قطاع غزة أطلق الجيش الإسرائيلي السبت النار على فتى فلسطيني بالقرب من السياج الحدودي شمالي القطاع.

وكانت القوات الإسرائيلية قد استخدمت "وسائل مكافحة الشغب" لإنهاء اشتباكات بالحجارة اندلعت بين فلسطينيين ومستوطنين، حسب تصريحات الجيش الإسرائيلي.

وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في منطقة نابلس إن المستوطنين هاجموا مزارعين يعملون في أرضهم في قرية قصرة بالقرب من نابلس.

وكان إضرام المستوطنين النار في بيت العائلة الفلسطينية الجمعة قد أثار موجة غضب في الشارع الفلسطيني وإدانة رسمية إسرائيلية وفلسطينية وصفته بأنه عمل إرهابي.

كذلك أدانت الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي الاعتداء على منزل العائلة الفلسطينية ودعوا إلى ضبط النفس.

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بيانا قال فيه إن السلطة الفلسطينية طلبت حماية الأمم المتحدة.

وقال إن هناك ضرورة "لتعزيز المقاومة السلمية على جميع المستويات من إجل مواجهة إرهاب المستوطنين الذين تحميهم السلطات الإسرائيلية".

ودعت منظمة "السلام الآن" الاسرائيلية المناهضة للاستيطان إلى مظاهرات في تل أبيب احتجاجا على ممارسات المستوطنين.

المزيد حول هذه القصة