إسرائيل تقر الاعتقال دون محاكمة للمشتبه في اعتدائهم على فلسطينيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption مقتل الطفل الفلسطيني أثار غضبا واسعا

أقر مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر، المعني بشؤون الأمن، الاعتقال دون محاكمة للمشتبه بهم في الهجمات على الفلسطينيين.

وتأتي هذه الإجراءات إثر مقتل طفل فلسطيني (18 شهرا) في هجوم بقنابل حارقة على منزلين فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة من قبل أشخاص يشتبه في أنهم يهود متطرفون.

وعُثر على كتابات بالعبرية على جدران المنزل تدعو إلى "الانتقام".

ويقع المنزل في بلدة دوما بالقرب من مستوطنتين يهوديتين.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتياهو، الحادث بأنه عمل إرهابي.

وأصدرت منظمة التحرير الفلسطينية بيانا قالت فيه إن العملية "نتيجة مباشرة لعقود من الحصانة التي تمنحها الحكومة الإسرائيلية لإرهاب المستوطنين".

وتظاهر الآلاف في إسرائيل مطالبين الحكومة بتشديد الإجراءات على المستوطنين المسلحين، الذين يعتدون على الفلسطينيين.

وعادة ما تلجأ السلطات الإسرائيلية إلى الاعتقال دون محاكمة أو الاعتقال الإداري ضد الفلسطينيين، ونادرا ما استعملته ضد المواطنين الإسرائيليين.

ويسمح القانون باعتقال المشتبه فيه شهورا أو حتى أعواما دون توجيه تهمة له.

المزيد حول هذه القصة