إسناد إمريكي لمسلحي "تنظيم سوري بتدريب أمريكي"

مصدر الصورة Reuters
Image caption استهدفت الغارات الأمريكية مسلحين تابعين لجبهة النصرة

قدمت طائرات أمريكية إسنادا جويا لمسلحي تنظيم "قوات سوريا الجديدة" خلال اشتباك مع مسلحين من تنظيم النصرة المتفرع عن القاعدة.

وقال الكابتن جيف ديفيز إن سلاح الجو الأمريكي قدم "إسنادا دفاعيا" للمنظمة المذكورة التي تلقى افرادها تدريبا أمريكيا الجمعة، وذلك خلال اشتباك بينهم والجيش السوري الحر من جهة وبين تنظيم جبهة النصرة المتفرع عن تنظيم القاعدة من جهة أخرى.

وقال الكابتن ديفيز إن الولايات المتحدة ستقدم الدعم للتنظيم المذكور بغض النظر عن الجهة التي يحاربها.

ويمكن أن ينظر البعض إلى هذا الموقف على انه انحراف عن الموقف الأمريكي القائم على أن المعركة داخل سوريا هي في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية فقط، حسب غاري دونوغو مراسل بي بي سي في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

في هذه الاثناء وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التصريحات الأمريكية القائلة بأن الولايات المتحدة يمكن أن تتخذ إجراءات إضافية لدعم "قوات سوريا الجديدة" ، بأنها "ضارة".

وقال في تصريح أدلى به في قطر إن هذا "قد يؤدي إلى تعقيد مهمة مكافحة الإرهاب".

وقال ديفيز في حديث إلى وسائل إعلام إن 50 مسلحا هاجموا أفراد قوة للجيش السوري الحر، كانوا متمركزين بالقرب من قوات سوريا الحرة، فقام سلاح الجو الأمريكي بدعمهم في مواجهة المهاجمين الذين بدو كمسلحي جبهة النصرة، لكن لم يتم التأكد منذ ذلك، حسب قوله.

ولم يعط الكابتن ديفيز أي معلومات إضافية.

وقال متحدث باسم جبهة النصرة إن بعض مسلحي التنظيم قتلوا نتيجة غارات أمريكية بالقرب من حلب.

المزيد حول هذه القصة