إسرائيل تحتجز مستوطنا يهوديا دون محاكمة للمرة الأولى

مصدر الصورة AFP
Image caption قتل الطفل على دوابشة (18 شهرا) في حادث حرق متعمد لمنزل أسرته يتهم مستوطنون يهود بالوقوف وراءه.

طبقت السلطات الإسرائيلية، للمرة الأولى، نظام الاعتقال الإداري (الاحتجاز دون محاكمة) بحق مستوطن يهودي يشتبه بضلوعه أعمال عنف.

وقررت السلطات احتجاز المستوطن موردخاي مائير إدريا لمدة ستة أشهر.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة على وفاة رضيع فلسطيني في حادث حرق متعمد لمنزل أسرته يتهم مستوطنون يهود بالوقوف وراءه.

ويشتبه في أن مائير، الذي يقطن مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة، ضالع في أعمال عنف كجزء من مجموعة عنف يهودية.

وتستخدم السلطات الإسرائيلية الاحتجاز الإداري بحق فلسطينيين، لكنها لم تطبقه من قبل على أي مشتبه به يهودي.

وأقر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الثلاثاء استخدام أوامر الاحتجاز الإداري بحق أي يهود يشبه في علاقتهم بحادث الإحراق المتعمد الذي وقع الجمعة في الضفة الغربية.

وقتل الطفل على دوابشة (18 شهرا) في الحادث. وأصيب والداه وشقيقه (4 أعوام) بجروح بليغة.

المزيد حول هذه القصة