أطباء بلا حدود تدين "ضربات جوية حكومية" لمنشآت طبية في سوريا

مصدر الصورة medecins sans frontiers
Image caption منشأة طبية مؤقتة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بسوريا

أدانت منظمة أطباء بلا حدود سلسلة من الضربات الجوية تقول إن طائرات تابعة للنظام السوري شنتها ضد منشآت طبية.

وجاء في بيان صادر عن منظمة أطباء بلا حدود أن القنابل سقطت على تسع منشآت طبية أو بالقرب منها في محافظة إدلب بالشمال الغربي من سوريا على مدى أربعة أيام في وقت سابق من هذا الشهر.

وقُتِل في تلك الهجمات الجوية 11 شخصا.

ووصفت منظمة أطباء بلا حدود "الهجمات التي تستهدف خدمات العناية الصحية" بأنها تشكل انتهاكا كاملا للقانون الدولي.

وسيطر مسلحون إسلاميون في الشهور الأخيرة على مدينة إدلب التي كانت في أيدي القوات الحكومية السورية، بحسب ناشطين وجماعات مراقبة سورية.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره بريطانيا، عن سيطرة مسلحي حركة أحرار الشام الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الاقصى وفصائل إسلامية أخرى، على مدينة إدلب بشكل شبه كامل في أواخر شهر مارس/آذار الماضي، عقب اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها.

وبذلك تصبح مدينة إدلب (ويبلغ عدد سكانها نحو 100 الف نسمة) ثاني مركز محافظة يخرج عن سيطرة قوات النظامية بعد مدينة الرقة التي سيطرت عليها المعارضة المسلحة قبل أكثر من عامين.

ونشرت الجبهة في تغريدة على حساب يُنسب إليها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر صورا لمبنى المحافظة، ومجلس المدينة، وسجن المدينة بالإضافة إلى مبنى مركز شرطة إدلب.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القتال، الذي استمر لخمسة أيام بين "النصرة" وقوات النظام، أسفر عن مقتل 130 شخصا.

المزيد حول هذه القصة