الحرب في اليمن: دفعة جديدة من "الأسلحة الثقيلة تصل من السعودية لإنصار هادي"

مصدر الصورة AFP
Image caption مصادر عسكرية موالية لهادي قالت إن قرابة 1500 مقاتل يمني تم تدريبهم في الآونة الأخيرة في السعودية قبل أن يشاركوا في المعارك في شبوة

وصلت دفعة جديدة من الأسلحة الثقيلة وكميات كبيرة من الذخائر إلى محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن قادمة من المملكة العربية السعودية لتعزيز القدرات القتالية للقوات الموالية للرئيس عبد ربه هادي بحسب مصادر موالية للرئيس المعترف به دوليا.

وكانت دفعة من الدبابات وراجمات الصواريخ والمدفعية وكاسحات الألغام قد وصلت إلى ميناء بلحاف يوم الثلاثاء الماضي بحسب المصادر العسكرية التي قالت إن قرابة 1500 مقاتل يمني تم تدريبهم في الآونة الأخيرة في السعودية قبل أن يشاركوا في المعارك في المحافظة بين أنصار هادي من جهة والمسلحين الحوثيين وانصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة اخرى.

وكان ما يسمى بالـ"جيش الوطني" الموالي لهادي قد أعلن في وقت سابق من اليوم السبت استعادة السيطرة على محافظة شبوة. وقال قائد عسكري يمني إن مئات الحوثيين تم أسرهم أثناء فرارهم من المحافظة بينما قتل واصيب مئات أخرون في مشهد وصفه بالـ"مجزرة الجماعية."

لكن وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤول عسكري موالي لهادي قوله إن الحوثيين انسحبوا من المحافظة بعد الاتفاق على خروجهم سالمين منها.

إلا أن وسائل الإعلام التابعة للحركة الحوثية نفت الانباء عن استعادة أنصار هادي السيطرة على المحافظة مشددة على أن المقاتلين الحوثيين يتصدون لأنصار هادي في محيط مدينة عتق عاصمة شبوه وفي مدينة عسيلان.

وفي حال ما تم التأكد من صحة الروايات عن سيطرة انصار هادي على محافظة شبوه فإن ذلك يمثل خطوة هامة لاستعادتهم السيطرة على محافظات مأرب والجوف وصعده بحسب قيادات عسكرية موالية لهادي.

المزيد حول هذه القصة