الجامعة العربية تدعو لرفع حظر التسليح عن الجيش الليبي

مصدر الصورة AP
Image caption الاجتماع يعقد بناء على طلب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا

طلبت الجامعة العربية من الأمم المتحدة رفع حظر التسليح المفروض على الجيش الليبي كي يتمكن من مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية".

جاء هذا في ختام اجتماع عاجل بالعاصمة المصرية القاهرة لبحث تطورات الوضع في ليبيا.

وقالت الجامعة في البيان الختامي للاجتماع إنها تطالب لجنة العقوبات الدولية التابعة للأمم المتحدة بالاستجابة "الفورية" لطلب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا برفع حظر التسليح عن الجيش الليبي.

ودعت الجامعة الدول العربية لمساعدة الحكومة الليبية المعترف بها في مكافحة "الإرهاب"، وإرساء الأمن.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كما أكد البيان على تشكيل قوة عربية مشتركة ووضع استراتيجية عربية لمساعدة ليبيا عسكريا في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وعُقد الاجتماع على مستوى المندوبين الدائمين بمقر الجامعة بدعوة من الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، لبحث تطورات الموقف في البلاد إثر وقوع اشتباكات بين تنظيم "الدولة الإسلامية" وسكان محليين أرادوا طرد التنظيم من مدينة سرت.

وقد شهدت المدينة تنفيذ ضربات جوية من قبل الحكومتين المتنازعتين في البلاد ضد مواقع للتنظيم في المدينة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأكد المندوبون الدائمون على دعم العملية السياسية الجارية بين الفرقاء الليبيين في مدينة الصخيرات المغربية.

وجاء ذلك الاجتماع في أعقاب لقاء عقده وزير الخارجية الليبي محمد الدايري مع نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية لمناقشة تطورات الموقف الليبي وسبل مساعدة الحكومة المعترف بها دوليا في مواجهة الاٍرهاب.

وكان مواطنون ليبيون نظموا وقفة محدودة أمام جامعة الدول العربية بالقاهرة، نددوا خلالها بما ارتكبه تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا قبل أيام بعدما قطع رؤوس اثني عشر مواطنا بمدينة سرت وعلق جثثهم في الشوارع العامة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الموالية للحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب الجامعة باتخاذ قرارات حاسمة تسهم في رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي.

وكانت أنباء أفادت بنشوب قتال بين مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" وجماعة إسلامية أخرى في مدينة سرت، مسقط رأس الزعيم الراحل معمر القذافي.

ووفقا لأحد الروايات، أسفرت الاشتباكات عن مقتل نحو 37 شخصا بينهم نساء وأطفال.

وسيطر مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة سرت في فبراير/ شباط الماضي.

وزادت خلال الأسبوع المنصرم حدة التوتر بين مقاتلي التنظيم وإسلاميين آخرين من المنطقة.

لكن التقارير الواردة من ليبيا أفادت بأن مقاتلي تنظيم الدولة تمكنوا من إخماد انتفاضة الإسلاميين المحليين ضدهم.