الحوثيون والموالون لهم يدفعون بتعزيزات عسكرية إلى تعز

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دفع الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مساء الأحد بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مدينة تعز استقدموها من مدينة إب ومعسكر اللواء 22 حرس جمهوري المرابط في منطقة الجَنَد القريبة من المدينة لاستعادة المواقع التي سيطرت عليها "المقاومة الشعبية" .

وقالت مصادر عسكرية وشهود عيان لبي بي سي إن نحو 20 دبابة وثلاث راجمات صواريخ تابعة للحوثيين اتجهت صوب معسكر الإذاعة ومنطقة الحوبان وأعادت انتشارها في مناطق مطلة على المدينة وبدأت بشن قصف مدفعي كثيف وصفته بالعشوائي على أحياء المدينة ومواقع "المقاومة الشعبية"، وهو ما ينذر بمعارك عنيفة ستقرر مصير المدينة خلال الساعات القادمة.

وكانت مصادر في الهلال الأحمر اليمني قد قالت لبي بي سي إن معارك اليومين الماضيين في تعز أسفرت عن مقتل ما لايقل عن 160 مسلحا من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري و53 من المقاتلين الموالين للحكومة المعترف بها دوليا.

وقالت المصادر إن استسلام العشرات من المقاتلين الحوثيين الذين حوصروا لساعات في موقع العروس وحي القصر الجمهوري أدى لخفض أعداد الضحايا.

وكانت "المقاومة الشعبية" قد أعلنت الأحد سيطرتها على أكثر من 90 في المئة من أحياء ومناطق تعز واحتفلت مع المواطنين من سكان المدينة بما سمته انتصارا على الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري .

المزيد حول هذه القصة