إيغاد: أمام سلفا كير 15 يوما لتوقيع اتفاق سلام جنوب السودان

مصدر الصورة AFP
Image caption رفض كير توقيع الاتفاق الذي وقعه زعيم المتمردين مشار في العاصمة الأثيوبية

قال كبير المفاوضين في هيئة التعاون الأقليمي الأفريقية "إيغاد" سيوم ميسفين إن رفض رئيس جنوب السودان سلفا كير التوقيع على اتفاق ينهي الحرب الأهلية المتواصلة في البلاد منذ 18 شهرا يعد "أمرا محيرا".

وقال ميسفين لبي بي سي إن إيغاد (هيئة التنمية الحكومية في شرق أفريقيا) ستقول له "كفى" إذا لم يوقع على الاتفاق خلال 15 يوما.

وقد استؤنف القتال بين القوات الحكومية وقوات المتمردين بعد فشل كير في التوقيع على الاتفاق الأثنين.

وقد ترك الصراع في جنوب السودان نحو مليوني شخص بدون مأوى منذ اندلاعه في عام 2013 في هذه الدولة التي تعد الأحدث بين دول العالم.

وقد وقع زعيم المتمردين رياك مشار على الاتفاق في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، الاثنين (الموعد النهائي الذي حدده الوسطاء لتوقيع الاتفاق).

واتهم مشار كير بتفضيل خيار الحرب على السلام.

ولوح الوسطاء في المفاوضات بخيار العقوبات الدولية على كلا الطرفين إذا لم يتوصلا إلى اتفاق بحلول يوم الاثنين.

وقال كبير المفاوضين في الوفد الذي يمثل كير في المفاوضات إن الصفقة تمثل تسويقا لاتفاق لا يمكن تطبيقه على أرض الواقع لأن المتمردين منقسمين.

بيد أن ميسفين قال لبي بي سي إن جميع المخاوف الحكومية تمت مناقشتها.

وأوضح أن هذا يشمل قضايا حول تشكيل حكومة تقاسم السلطة ونشر قوة محايدة في العاصمة.

مصدر الصورة Getty
Image caption تسبب الصراع في جنوب السودان في نزوح نحو مليوني شخص

وأضاف ميسفين "هذه حرب بلا معنى".

وأشار كبير المفاوضين إنه سيُطلب من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أن "تتولى" الأمور إذا فشل كير في الالتزام بالتوقيع خلال 15 يوما.

وقال ميسفين لبي بي سي إن "زعماء جنوب السودان ضيعوا فرصا هائلة لإنهاء الصراع، لكن فرصة ثانية لا تأتي دائما".

ونقلت وكالة فرانس برس عن الجنرال المتمرد جيمس كوانغ شول قوله إن قواته سيطرت على بلدة باجيري المهمة قرب الحدود مع أوغندا بعد أن هزمت القوات الحكومية.

ونقلت الوكالة ذاتها عن فيليب أغوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان إفادته بوقوع قتال في منطقة مانيو في ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط، حيث شنت القوات الحكومية هجوما كبيرا على المتمردين.

ولم يتم التأكد من إدعاءات كلا الجانبين من مصدر مستقل.

وقد اندلع الصراع في عام 2013 بعد أن اتهم كير نائبه السابق مشار بالتآمر لقلب نظام الحكم في جنوب السودان.

المزيد حول هذه القصة