بريطانيا ستعيد افتتاح سفارتها في إيران

Image caption أغلقت بريطانيا سفارتها في طهران بعد اقتحامها في عام 2011 ، الصورة لبواية السفارة في عام 2003

ستعيد بريطانيا افتتاح سفارتها في العاصمة الإيرانية طهران بعد أربع سنوات من الإغلاق.

وسيزور وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إيران في عطلة نهاية الأسبوع رفقة وفد من كبار رجال الأعمال، بحسب مصدر حكومي بريطاني رفيع.

وقد أغلقت السفارة البريطانية في طهران في عام 2011 بعد أن اقتحمها محتجون إيرانيون خلال مظاهرات ضد العقوبات التي فرضتها بريطانيا على إيران.

وتأتي هذه الزيارة بعد أسابيع من توصل طهران إلى اتفاق مع القوى الدولية الست بشأن برنامجها النووي.

وكان وزير الخارجية السابق ويليام هيغ اقترح إعادة فتح السفارة بشكل علني في حزيران/يونيو من العام الماضي، بيد أن الأمر علق حينها لمشكلات تقنية.

وقد أبطأت ممانعة إيران في تخفيف قوانين الإستيراد لديها وتيرة استبدال أجهزة الاتصالات والمعدات الأخرى التي أخرجت بعد ترك موقع السفارة.

ويقول محرر الشؤون الدبلوماسية في بي بي سي جوناثان ماركوس إن فتح سفارة بريطانيا في طهران سيعزز تطبيع العلاقات بين البلدين بعد مرحلة اتسمت فيها بكثرة العقبات.

مصدر الصورة Reuters
Image caption اقتحم محتجون غاضبون ضد العقوبات الدولية على إيران مبنى السفارة البريطانية عام 2011

ويضيف إن بريطانيا تضايقت بشدة من اقتحام ونهب مجمع مبنى سفارتها في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، وكانت تشعر بوضوح بأنه كان يجب على السلطات الإيرانية حماية المبنى.

وقضت مراسلة بي بي سي كيم غطاس، مؤخرا، أسبوعا في إيران،(أطول فترة سمح لمراسل لبي بي سي أن يقضيها في إيران ويرسل تقاريره الإخبارية منها منذ عام 2009) وحاورت نائبة الرئيس الإيراني معصومة ابتكار بشأن علاقة إيران الآخذة بالتحسن مع الغرب.

وقالت ابتكار إن إيران راغبة في التعاون مع دول الجوار لتعزيز السلام في الشرق الأوسط.

وأضافت أنه ليست لدى إيران أي نية للهيمنة على المنطقة ولكن لها الحق في الدفاع عن نفسها.

المزيد حول هذه القصة